الوفد الإسرائيلي يلتقي بعض وزراء التجارة العرب بالدوحة   
السبت 1422/8/24 هـ - الموافق 10/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي روني ميلو اليوم إنه أجرى مباحثات مع بعض وزراء التجارة العرب على هامش اجتماعات منظمة التجارة العالمية في قطر، على الرغم من فتور العلاقات بين إسرائيل ومعظم البلدان العربية. وأعرب ميلو في مقابلة صحفية عن رغبته في عقد مزيد من الاجتماعات في الدوحة.

ولم يذكر ميلو أسماء الوزراء الذين اجتمع بهم إلا أنه وصف الاجتماعات بالمثمرة. وقال إن الهدف الرئيسي لزيارة الوفد الإسرائيلي لقطر ليس فقط "حضور اجتماعات منظمة التجارة العالمية فحسب, بل أيضا مقابلة الناس وأن نوضح للجميع أن التوتر الذي بيننا يجب أن ينتهي في أقرب وقت ممكن".

ويرأس ميلو وفدا من 20 عضوا لحضور الاجتماعات الوزارية لمنظمة التجارة العالمية التي تستمر خمسة أيام في الدوحة. وكانت دول عربية قد دعت إلى إحياء المقاطعة العربية لإسرائيل باعتبارها سلاحا سياسيا اقتصاديا انحسرت فعاليته منذ مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط عام 1991.

وقال ميلو إن اجتماعات منظمة التجارة هذا العام خلت من التعبيرات المعتادة المعادية لإسرائيل التي تسمع عادة في الاجتماعات الدولية من الحكومات العربية الغاضبة من الإجراءات المتشددة التي تتخذها إسرائيل لإيقاف الانتفاضة الفلسطينية. وأشار إلى أن اجتماعات منظمة التجارة العالمية تحدثت عن التجارة والاقتصاد ووضعت جانبا الصراعات السياسية.

وأعرب عن أمله في أن تحقق إسرائيل تقدما أفضل في تنفيذ مشروعات اقتصادية ثنائية بين إسرائيل وفلسطين والأردن ومصر, وقال إن ذلك سيكون "خطوة مهمة إلى الأمام نحو السلام". واعترف الوزير الإسرائيلي أن المشروعات التي أطلقت بالفعل -بالاشتراك مع مصر والأردن- تأثرت منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي. وقال إن المشروعات تتحرك ببطء, لكنها ليست مجمدة.

وأعرب ميلو عن تفاؤله بالاجتماعات التي عقدها حتى الآن مع وزراء التجارة العرب و"بالاستقبال الرائع" الذي لقيه من السلطات القطرية. وأضاف أن أهمية هذه الاجتماعات تكمن في الثمار التي تتعلق بالتعاون التجاري والاقتصادي.

وقال "أعتقد أن السلام لا يتحقق بالاتفاقات المكتوبة فحسب, بل أيضا بالتعاون الاقتصادي والتجاري الذي يمكن أن يكون ذا نفع للشعوب سواء أكانوا فلسطينيين أم أردنيين أم مصريين أم إسرائيليين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة