النقد الدولي: أزمة القروض ستؤثر على النمو بأميركا وأوروبا   
السبت 13/12/1428 هـ - الموافق 22/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

دومينيك ستراوس: حجم الانخفاض في النمو بأميركا وأوروبا لم يتضح (رويترز-أرشيف)
قال مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس إن الاستقرار المالي العالمي مني بضربة من جراء أزمة القروض العقارية الأميركية وإن النمو في أوروبا والولايات المتحدة سيضعف نتيجة لذلك.

وأضاف أن حجم الانخفاض في النمو بالولايات المتحدة وأوروبا لم يتضح بعد، مشيرا إلى أن النمو سيكون أضعف لكنه لن يكون كارثيا.

يأتي ذلك بعد نحو أيام من إشادة الصندوق بالجهود المنسقة التي بذلتها بنوك مركزية عالمية لمعالجة الأزمة الائتمانية، وتأكيده ضرورة أن تظل السياسة النقدية مرنة.

وكان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) والبنك المركزي الأوروبي والبنك الوطني (المركزي) السويسري وبنك إنجلترا المركزي وبنك كندا المركزي، قد حاولت معالجة نقص التمويل للآجال القصيرة بضخ سيولة للبنوك عن طريق مزادات وتسهيلات أخرى.

وأدت الاضطرابات التي شهدتها أسواق المال إلى امتناع البنوك عن إقراض بعضها بعضا مما دفعها للاتجاه إلى أسواق المال القصيرة الأجل، واستهدف تدخل البنوك المركزية زيادة السيولة لتخفيف حدة الضغوط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة