براون يدعو لمنح أفريقيا حصة عادلة بالسوق   
الاثنين 1425/12/7 هـ - الموافق 17/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)

غوردون براون ونلسون مانديلا في جنوب أفريقيا (رويترز)
دعا وزير المالية البريطاني غوردون براون الدول الغنية لإزالة الحواجز التجارية وإلغاء الدعم "المخزي" الذي تقدمه لصناعاتها لمنح الدول الفقيرة حصة عادلة في الأسواق العالمية.

كما حث براون في ختام جولة شملت أربع دول استهدفت جعل قضية الفقر على قمة جدول الأعمال العالمي, الدول الغربية على مساعدة بريطانيا في إنشاء صندوق لمساعدة الدول الفقيرة على تنمية البنية الأساسية المطلوبة كي تكون قادرة على المنافسة على الصعيد العالمي.

ولم يكشف براون عن تفاصيل كثيرة بخصوص الصندوق الذي سيناقش في كيب تاون اليوم الاثنين في مستهل اجتماع يستمر يومين للجنة أفريقيا البريطانية -وهي هيئة تعمل على تحقيق الرخاء في أفقر قارة في العالم- ويحضره ثمانية من وزراء المالية الأفارقة.

لكن براون قال إن التمويل سيناقش في اجتماع للدول الصناعية السبع الكبار في لندن في فبراير/شباط القادم وإنه ربما سيأتي من الحكومات ومن القطاع الخاص. وقال إن التجارة تحتل موقعا رئيسيا في "خطة مارشال" البريطانية المقترحة لأفريقيا وإنه يتعين على الدول الغنية إزالة الحواجز التي تمنع الدول الفقيرة من تصدير منتجاتها لأسواق الدول المتقدمة.

وتراجع نصيب أفريقيا من التجارة العالمية إلى نسبة تافهة تقدر بحوالي 2% بدلا من 6%.

وأعرب بروان عن اعتقاده أن هناك إدراكا حقيقيا في الولايات المتحدة وأماكن أخرى بأن الإصلاح تحقق.

وأضاف أن متوسط ما ينفق كل يوم على بقرة أوروبية أكثر من متوسط ما ينفق على أفريقي فقير، في حين أن الدول الغنية تنفق ما يقرب من 300 مليار دولار سنويا لدعم صناعاتها كل عام مقابل 50 مليار دولار فقط تنفقها على المساعدات.

وقال إن إلغاء الحواجز والدعم المقدم للسلع الزراعية في الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يزيد من دخل المزارعين في الدول الفقيرة بأكثر من 8 مليارات دولار سنويا، وعلى الاتحاد بذل المزيد لإصلاح سياسته الزراعية "المخزية التي تهدر الموارد".

كما دعا براون الدول المتقدمة إلى تخفيف ما يسمى "قواعد المنشأ" التي تفرضها وتشترط أن تكون معظم القيمة المضافة للسلعة في الدولة المصدرة للمنتج لكي تكون مؤهلة للتمتع بمعدلات جمركية أقل, وطالب بوضع قواعد بسيطة ومنسقة لقواعد المنشأ لا تثقل كاهل الدول الفقيرة بتكاليف إدارية باهظة.

وقال إن هناك شروطا أصبحت تشكل حاجزا أمام التجارة الحرة بدلا من تشجيعها وأصبحت الآن تتفق مع النزعة الحمائية أكثر مما تتفق مع العدالة. لكن براون أضاف أن التجارة العادلة لا تكفي وحدها لمساعدة الدول الفقيرة على المنافسة في الساحة الدولية فهي في حاجة أيضا لإصلاح البنية الأساسية والقدرة.

وقال براون إنه يجب منح الدول الفقيرة وقتا لإدراج إصلاحات تجارية في خططها للحد من الفقر.

وأضاف أنه يتعين على الدول الغنية أن تبحث في تقديم أموال إضافية لمساعدة البلدان الأكثر تعرضا للمخاطر والناس الأكثر تعرضا لها على التكيف وجني المنافع من أسواق عالمية أكثر انفتاحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة