ارتفاع معدلات البطالة في اليابان واستمرار الانكماش   
الجمعة 1422/9/15 هـ - الموافق 30/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لوحة إلكترونية تظهر انخفاض قيمة الأسهم في بورصة طوكيو للأوراق المالية (أرشيف)
ارتفعت نسبة البطالة في اليابان إلى معدل قياسي بلغ 5.4% في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد أن كانت 5.3% في سبتمبر/ أيلول, في حين تدنت أسعار الاستهلاك عموما 0.8% للشهر السادس والعشرين على التوالي على امتداد سنة، وهي النسبة نفسها المسجلة في سبتمبر/ أيلول.

وبلغت نسبة العاطلين عن العمل من الرجال معدلا قياسيا هو 5.8% مقابل 5.4% في سبتمبر/ أيلول الماضي . وقال وزير الدولة للاقتصاد والسياسة المالية هيزو تاكيناكا في مؤتمر صحفي "أعتقد أن الأرقام المعلنة اليوم تبين ضرورة البدء ليس بانتهاج سياسة إيجاد وظائف جديدة, وإنما على مستوى الاقتصاد الكلي".

وكانت الحكومة خصصت مبالغ إضافية من ثلاثة تريليونات ين (25 مليار دولار) لضمان صرف تعويضات للعاطلين عن العمل, وهي تخطط لاعتماد ميزانية طوارئ جديدة مع استعداد ثاني اقتصاد في العالم لمواجهة ظاهرة انكماش رابعة في غضون عشر سنوات.

وأكدت وزارة الإدارة العامة والشؤون الداخلية والبريد والاتصالات أن عدد العاطلين عن العمل ارتفع إلى 3.52 ملايين شخص من أصل 380 ألفا قبل سنة. وانخفض عدد العاملين في أكتوبر/ تشرين الأول بمعدل 1.03 مليون شخص منذ سنة ليصل إلى 64.05 مليونا وهو أعلى انخفاض يسجل منذ أزمة أسعار النفط قبل 25 سنة.

واستهدفت إجراءات الاستغناء عن الخدمات من هم بين 45 و54 عاما. وأبدت الوزارة تشاؤما حيال توقعات التوظيف نظرا لتراجع أبرز المؤشرات كالإنتاج الصناعي. وقالت الوزارة إن تراجعا كبيرا في أسعار المنتجات المرتبطة بالسفر عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة بالتضافر مع انخفاض كبير في أسعار المواد الغذائية الطازجة خصوصا أدى إلى تدني الأسعار بصورة عامة.

كما تدنت أسعار المنتجات الغذائية الطازجة 0.7% قياسا بأكتوبر/ تشرين الأول 2000 و0.1% بالنسبة لسبتمبر/ أيلول الماضي. وقد ازداد التدني في نوفمبر/ تشرين الثاني بطوكيو وضواحيها التي تجسد التطور في البلاد بمجملها بعد تراجع المؤشر 1.4% بعد أن سجل ناقص 1.1% في أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال مسؤول في الوزارة إن "تدنيا كبيرا لأسعار السلع المعروضة للتلف أثر في مجمل المؤشر". وأوضح من جهة أخرى أن "أسعار السلع والخدمات الترفيهية والثقافية والرحلات السياحية سجلت تراجعا كبيرا بنسبة 1.5% قياسا إلى الشهر السابق بسبب تدني أسعار الرحلات المنظمة إلى الخارج".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة