العراق يصر على رسم إضافي على مبيعات نفطه   
الاثنين 1421/9/16 هـ - الموافق 11/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استئناف صادرات النفط العراقي
طالب العراق مشتري النفط الخام بدفع رسم إضافي قدره أربعون سنتا للبرميل، يوضع في  لحساب غير خاضع لإشراف الأمم المتحدة. وطرأ تحسن طفيف على أسعار النفط عقب إعلان العراق استئناف صادراته.

وذكر مصدر نفطي أن مؤسسة تسويق النفط العراقي "سومو" خفضت طلب الرسم الإضافي من خمسين إلى أربعين سنتا، على أن يسري ذلك على كل المبيعات النفطية من نقطتي تحميل الصادرات في ميناء البكر وميناء جيهان التركي.

وكان العراق قد وافق على استئناف صادراته النفطية المتوقفة منذ الأول من شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري، عقب توصله إلى تسوية خلافاته مع الأمم المتحدة حول أسعار بيع النفط الخام يوم الجمعة الماضي.

كما وافقت بغداد على تمديد برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي تشرف عليه الأمم المتحدة لمدة ستة أشهر قادمة.

ويقضي هذا الاتفاق المبرم مع الأمم المتحدة بأن تحول جميع إيرادات مبيعات النفط العراقية لحساب خاص تشرف عليه الأمم المتحدة.

يشار إلى أن صادرات العراق اليومية من النفط تبلغ 2,3 مليون برميل يوميا، وكان وزير النفط العراقي قال في وقت سابق إن العراق سيقاطع جميع الشركات التي تقوم بتصدير النفط إلى دول معادية، في إشارة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا.

ارتفاع أسعار النفط
تحسن في أسعار النفط

من ناحية أخرى شهدت أسعار النفط ارتفاعا طفيفا بعد أسبوعين من هبوط حاد وصل إلى 20% من سعر البرميل.

فقد تحسن سعر مزيج برنت 62 سنتا ليصل إلى 27,18 للبرميل بعد هبوطه 6,5 دولارات خلال أسبوعين.

كما ارتفع سعر النفط الأميركي الخفيف 59 سنتا ليصل إلى 29,03 دولارا للبرميل.

في غضون ذلك قالت السعودية إنه من السابق لأوانه الحديث عن تخفيض إنتاج منظمة أوبك، بعد الانخفاض المفاجئ للأسعار خلال الأسبوعين الماضيين.

وأفاد مسؤول في وزارة النفط السعودية أن المملكة قلقة من الانخفاض الحاد الذي شهدته الأسعار الأسبوع الماضي، غير أن أسعار النفط لا تزال في النطاق الذي تريده أوبك بين 22 و 28 دولارا للبرميل.

من جانب آخر ذكرت مصادر تجارية أن السعودية قللت كميات النفط المخصصة للبيع لمعظم الشركات الكبرى في شهر يناير/ كانون الثاني القادم بنسب تتراوح بين سبعة وعشرة بالمائة.

يذكر أن السعودية كانت قد خفضت كميات النفط المتعاقد عليها مع الشركات الكبرى بنسبة عشرة بالمائة أثناء ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

من جهته صرح وزير النفط الكويتي أنه أصبح في حكم المؤكد أن يقرر وزراء أوبك تخفيض الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا في اجتماعهم الذي يعقد في يناير/ كانون الثاني المقبل إذا استمر تراجع أسعار النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة