العراق يلوم لجنة العقوبات في تراجع صادراته النفطية   
الأربعاء 1423/4/2 هـ - الموافق 12/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناجي صبري (يمين) بجانب كوفي أنان (أرشيف)
قال وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إن صادرات بلاده النفطية شهدت في الآونة الأخيرة تراجعا بمقدار نصف مليون برميل يوميا، وحمل مسؤولية ذلك على لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة التي تسعر شحنات التصدير بأثر رجعي بعد تحميل النفط على الناقلات.

جاء ذلك في رسالة وجهها الوزير إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان طالبه فيها بالتدخل قائلا إن "تراجع مبيعات النفط الخام ترك آثارا سلبية على عائدات برنامج النفط مقابل الغذاء" الذي يسمح للعراق بشراء احتياجاته من الغذاء والأدوية تحت إشراف الأمم المتحدة. وذكر بيان لمكتب البرنامج أن ثمة صعوبات تواجه تمويل البرنامج بقيمة 2.29 مليار دولار لتغطية 926 عقدا.

وقال الوزير إن التجار يحجمون عن شراء النفط العراقي في ظل آلية التسعير المتبعة التي تقضي بتحميل شحنات الخام العراقي على السفن في ميناء جيهان التركي والبكر العراقي قبل تحديد السعر. وقال الوزير إن هذه السياسة التسعيرية ألحقت أضرارا جسيمة بالمشترين، مما تسبب في وقف عمليات الشحن مؤخرا.

وقال صبري إن لجنة العقوبات كانت تعطي موافقتها على التسعيرة التي يقترحها العراق خلال يومين، إلا أن هذه الموافقة بدأت تتأخر منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى مدة لا تقل عن عشرين يوما.

واتهم الوزير العراقي مندوبي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات بأنهما وراء تأخير الموافقة على أسعار صادراته بلاده النفطية لمايو/ أيار والتي قدمتها مؤسسة تسويق النفط العراقية. وقال إن المؤسسة مازالت تنتظر الموافقة على أسعار صادرات مايو/ أيار للسوق الأميركية رغم مرور 35 يوما على تقديم الأسعار المقترحة.

وأمس الثلاثاء قال مسؤولون بالأمم المتحدة إن العراق قدم مقترحات جديدة لأسعار مبيعات النفط الخام للولايات المتحدة عن النصف الثاني من مايو/ أيار. وستبت لجنة العقوبات في الأسعار بعد ظهر اليوم الأربعاء بالرفض أو القبول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة