مجموعة الثماني تمدد برنامج تخفيف ديون الدول الفقيرة   
الجمعة 1425/4/23 هـ - الموافق 11/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة الثماني ستدرس إجراءات لمساعدة الدول الفقيرة (الفرنسية)
أعلن زعماء مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى أمس تمديد برنامج تخفيف أعباء ديون الدول الفقيرة -ومعظمها في أفريقيا- وزيادة الأموال المخصصة له.

ووافق زعماء المجموعة على تمديد مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون لمدة عامين حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2006.

وأفاد بيان صادر بأن المجموعة أعطت تعليمات إلى وزراء المالية لتقديم التمويل اللازم لاستكمال المبادرة، موضحة أنها ستدرس إجراءات أخرى لمساعدة الدول الفقيرة.

وأوضح البيان تعهد الزعماء الذين اجتمعوا في سي آيلاند الأميركية بالعمل مع الدول المانحة الأخرى والمؤسسات المالية الدولية, من أجل تمديد مبادرة الحد من ديون الدول الأكثر فقرا وتقديم التمويل الضروري لإتمام المبادرة بما في ذلك إضافة الأموال حيث تدعو الحاجة لذلك.

وكانت هذه المبادرة التي أعلنت عام 1996 مع وعد بخفض 100 مليار دولار من ديون الدول الأكثر فقرا, تطلبت سنوات للإقلاع. وقد تم إلغاء 31 مليار دولار من ديون 27 دولة -بينها 23 دولة أفريقية- مقابل تطبيق برامج اقتصادية واجتماعية.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم أمس إن البرازيل من بين المرشحين المحتملين للانضمام إلى مجموعة الثماني، معلنا أن بلاده ستقبل عرضا لتمثيل الدول الفقيرة في المجموعة.

وأشار أموريم إلى أن فرنسا ودولا أخرى اقترحت دعوة البرازيل والهند والصين للانضمام إلى المجموعة لنفوذها المتنامي في السياسة العالمية والشؤون الاقتصادية.

وكان المستشار الألماني غيرهارد شرودر قال أمس إنه يجري بحث توسيع عضوية المجموعة وذكر أسماء البرازيل والصين والهند كدول مرشحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة