واشنطن تطالب بتسوية نزاع مع الاتحاد الأوروبي   
الجمعة 1424/6/10 هـ - الموافق 8/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالبت الولايات المتحدة منظمة التجارة العالمية بتشكيل هيئة لتسوية النزاع مع الاتحاد الأوروبي حول سياسة التكنولوجيا الحيوية.

ويعتبر هذا الإجراء تجاهلا لطلبات من مسؤولين أوروبيين اقترحوا مؤخرا أن تتخلى إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش عن القضية، زاعمين أن الاتحاد الأوروبي يسير نحو إنهاء حظر مدته خمس سنوات على المنتجات التي تستخدم فيها الهندسة الوراثية.

وكان مكتب الممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك قد أعلن في مايو/ أيار الماضي أن الولايات المتحدة وكندا والأرجنتين ومصر ستطعن في سياسة الاتحاد الأوروبي لدى منظمة التجارة العالمية. ولكن يبدو أن مصر تراجعت عن القضية.

وقد تبعت ذلك الإعلان مشاورات في هذا الشأن، لكن زوليك قال في تصريح أمس الخميس إن "الاتحاد الأوروبي لم يبد أي استعداد للتقيد بالتزاماته في منظمة التجارة العالمية برفع الحظر الذي لا أساس له على منتجات التكنولوجيا الحيوية".

وأضاف الممثل التجاري الأميركي أنه نتيجة لذلك فإنه يطلب أن تحقق هيئة من منظمة التجارة في سياسة الاتحاد الأوروبي، إلا أنه من الممكن أن يستغرق التحقيق حوالي 18 شهرا بما في ذلك استئناف من المرجح أن يتقدم به الطرف الخاسر.

من جانبهم وافق وزراء الزراعة لدول الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي على برنامج لتصنيف الأغذية والأعلاف المعدلة وراثيا، وهي خطوة ينظر إليها على أنها مهمة في رفع الحظر على المنتجات الجديدة المعدلة وراثيا مثل السلع الزراعية والمستحضرات الطبية.

وأبدت جماعات حماية المستهلك وحماية البيئة معارضة قوية للأغذية المعدلة وراثيا بين المستهلكين في أوروبا الذين أفزعتهم بالفعل هواجس مرتبطة بمرض جنون البقر ومرض الحمى القلاعية.

ويرى ممثلو قطاع الزراعة الأميركي -يساندهم مسؤولون حكوميون- أنه لا توجد أي أدلة علمية تشير إلى أن السلع المعدلة وراثيا تشكل مشكلات لصحة الإنسان أو البيئة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة