توقعات بانتعاش صادرات الصين   
الخميس 1423/10/22 هـ - الموافق 26/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجح مركز أبحاث حكومي أن تنمو صادرات الصين لهذا العام بنسبة 18.3% لتصل إلى حوالي 315 مليار دولار.

وأشارت توقعات صدرت عن الأكاديمية الصينية للتجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي إلى ضعف نمو الصادرات في ديسمبر/كانون الأول رغم أنها سجلت قفزة بلغت 21.6% في الأحد عشر شهرا الأولى من هذا العام مقارنة مع الفترة المماثلة من عام 2001.

وتوقع مركز الأبحاث التابع لوزارة التجارة الخارجية الصينية في تقرير نشر في موقع الوزارة على الإنترنت أن تزيد الواردات بنسبة 17% إلى 285 مليار دولار. وسيؤدي ذلك إلى فائض تجاري قدره 30 مليار دولار لعام 2002.

وقال التقرير إن تحسنا للاقتصاد العالمي ونموا سريعا وقويا للاقتصاد الصيني وزيادة في الاستثمارات الأجنبية أعطت دفعة لصادرات الصين التي نمت بشكل أكبر من توقعات صدرت في وقت سابق من هذا العام.

وكرر مركز الأبحاث توقعات حكومية سابقة تشير إلى نمو في إجمالي التجارة الخارجية للصين قد تصل بنسبة 7% في عام 2003 متراجعا عن زيادة متوقعة قدرها 17.7% هذا العام.

وتظهر أرقام رسمية أن صادرات الصين قفزت بنسبة 21.6% في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى نوفمبر/تشرين الثاني لتصل إلى 293.69 مليار دولار في حين صعدت الواردات بنسبة 20.1% إلى 266.49 مليار دولار.

ويقول محللون إن هذه القفزة للصادرات ترجع إلى عوامل مثل زيادة الاستثمارات الأجنبية في صناعة سلع للأسواق الخارجية وعوامل تتعلق بسعر الصرف أبقت سعر العملة الصينية (اليوان) منخفضا نسبيا وجعلت السلع الصينية أرخص ثمنا للمشترين الأجانب.

وزادت الصين وارداتها بشدة أيضا هذا العام مع شرائها مواد خام ومكونات وآلات من دول أخرى معظمها في آسيا واستخدامها في صنع سلع عديدة من لعب الأطفال إلى الملابس إلى السلع الإلكترونية الاستهلاكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة