إيران تزيد احتياطيها من الذهب   
الثلاثاء 17/4/1432 هـ - الموافق 22/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:57 (مكة المكرمة)، 7:57 (غرينتش)

اضطرابات الشرق الأوسط رفعت سعر الذهب إلى 1444 دولارا للأوقية (الفرنسية)


قالت صحيفة فايننشال تايمز إن إيران اشترت كميات كبيرة من الذهب من السوق الدولية فيما يبدو أنه إشارة إلى تعاظم الضغوط السياسية على طهران لخفض انكشافها على الدولار.
 
وأضافت أن إحدى برقيات ويكيليكس أظهرت أن رئيس قسم البنوك في بنك إنجلترا المركزي أندرو بيلي أبلغ أحد المسؤولين الأميركيين أن بنك إنجلترا "لاحظ تحركات مهمة من جانب إيران لشراء الذهب".
 
وقال بيلي "إن شراء الذهب كان محاولة من إيران لحماية احتياطياتها من مخاطر الاستيلاء عليها".
 
وذكرت الصحيفة البريطانية أن مراقبين يعتقدون بأن إيران كانت واحدة من أكبر المشترين للذهب بالعقد الماضي بعد الصين وروسيا والهند، وتعتبر من بين العشرين التي لديها أكبر احتياطيات للذهب بالعالم.
 
ويقدر هؤلاء بأن لدى إيران أكثر من ثلاثمائة طن من الذهب مقارنة بـ168.4 طنا عام 1996، وهي آخر معلومات لصندوق النقد الدولي حول احتياطيات الذهب.
 
وتعتبر البرقية المؤرخة في يونيو/ حزيران 2006 أول تأكيد بأن إيران تشتري الذهب.
 
وفي العام الماضي أصبحت البنوك المركزية بالعالم المشتري الأكبر للذهب بعد 22 سنة من البيع المستمر للمعدن الأصفر مما تسبب في دفع أسعاره إلى أعلى مستويات على الإطلاق. وتتكتم البنوك المركزية على حجم صفقات الذهب.
 
كما نقلت فايننشال تايمز عن مصرفيين أن دولا شرق أوسطية قامت أيضا بتعزيز احتياطياتها من الذهب بصورة سرية من أجل تنويعها بسبب الاضطرابات السياسية وتقلب أسواق الصرف.
 
ويؤكد رئيس مؤسسة "جي إف إم إس" لاستشارات المعادن النفيسة فيليب كلابويك أن البنوك المركزية لا تعطي لصندوق النقد الدولي الأرقام الصحيحة لاحتياطياتها من الذهب، ويمكن إضافة 10% إلى الأرقام التي تكشف عنها.
 
وأظهرت برقيات أخرى نشرها ويكيليكس أن رئيس الوزراء الأردني قال إنه "تم إصدار تعليمات للبنك المركزي الأردني لزيادة احتياطياته من الذهب، وقال مسؤول في جهاز قطر للاستثمار إن الجهاز يرغب في شراء الذهب والفضة".
 
ويقول رئيس قسم شؤون الحكومات بمجلس الذهب العالمي جورج ميلينغ ستانلي إن بعض دول الشرق الأوسط مهتمة بشراء الذهب.
 
وقد ساعدت الاضطرابات بمنطقة الشرق الأوسط في رفع سعر المعدن الأصفر إلى 1444.40 دولارا للأوقية وهو أعلى مستوى على الإطلاق.
وقالت فايننشال تايمز إن بنك إنجلترا رفض التعليق على برقيات ويكيليكس لكنه لم ينف محتواها.

كما أن البنوك المركزية في إيران والأردن وجهاز قطر للاستثمار لم يردوا على الاستفسارات التي طرحتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة