السودان يعدل الميزانية بعد الانفصال   
الخميس 1432/8/21 هـ - الموافق 21/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:22 (مكة المكرمة)، 19:22 (غرينتش)


أقر المجلس الوطني السوداني (البرلمان) تعديل الميزانية العمومية للعام الجاري لتتضمن توقعات جديدة للعجز ودخلا متوقعا من رسوم عبور النفط تدفعها دولة جنوب السودان
 التي انفصلت عن الشمال في التاسع من الشهر الجاري.

والميزانية المقرة أعدتها وزارة المالية وقد تضمنت سياسات تقشفية من بينها خفض للإنفاق الحكومي وزيادة في ضريبة القيمة المضافة في الاتصالات.

واستبعدت وزارة المالية أي اتجاه لزيادة أسعار المحروقات والسلع الأساسية.

وتقدر الميزانية أن إجمالي إيرادات الحكومة في العام سيبلغ 23.3 مليار جنيه سوداني (8.7 مليارات دولار) وسيبلغ الإنفاق 26.7 مليار جنيه (9.96 مليارات دولار)

ويبلغ سعر الصرف الرسمي للجنيه السوداني نحو 2.7 جنيه مقابل الدولار، لكنه قد يصل إلى 3.5 جنيهات مقابل الدولار في السوق السوداء.

ووفقا للميزانية الجديدة يتوقع أن يحصل السودان على 2.6 مليار دولار من جوبا مقابل نقل نفط الجنوب عبر أراضيه وتصديره من موانئه.

وقال وزير المالية علي محمود إن التوصل إلى تحديد قيمة رسوم نقل النفط سيتم عبر التفاوض مع جنوب السودان الذي يمر نفطه عبر أنابيب الشمال.

وتستحوذ دولة جنوب السودان على نحو ثلاثة أرباع إنتاج الدولتين من النفط البالغ حوالي 500 ألف برميل يوميا منذ أن أعلنت استقلالها.

فبمقتضى اتفاق السلام وقبل الانفصال، فإن الشمال والجنوب كانا يتقاسمان الإيرادات من النفط المنتج من الجنوب مناصفة تقريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة