الحكومات المالكة ترجئ قرارا لضخ سيولة بطيران الخليج   
الأربعاء 1423/2/18 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول في طيران الخليج إن الحكومات المالكة للشركة لم تتخذ قرارا بعد بشأن ضخ سيولة قدرها 272.5 مليون دولار في الشركة لإنقاذها من الانهيار تحت وطأة ديون قيمتها 800 مليون دولار. وأضاف أن هذه الخطوة لم تطرح خلال اجتماع عقده اليوم مسؤولون كبار من وزارات النقل في البحرين وقطر وسلطنة عمان وإمارة أبو ظبي إذ إنهم لم يتلقوا توجيهات من حكوماتهم.

وفي الأسبوع الماضي بحثت الحكومات الأربعة المالكة للشركة إمكان ضخ 272.5 مليون دولار في رأسمالها بعد ضخ حوالي 160 مليونا العام الماضي لتخفيف حدة ما تعانيه من أزمة سيولة ولاحتواء الخسائر وتلبية متطلبات التشغيل.

وأعلن وزير الإعلام البحريني نبيل بن يعقوب الحمر أن بلاده ملتزمة بدعم شركة طيران الخليج. وقالت مصادر في قطاع الطيران إن قطر وعمان اللتين تملك كل منهما شركة طيران خاصة بها لا ترغبان في ضخ المزيد من الأموال في طيران الخليج. وأضافت أن إمارة أبو ظبي قد تكون مستعدة للمساعدة إلا أنها لم تعلن ذلك حتى الآن.

وذكر مصرفيون أن البحرين تعتمد على أبو ظبي لإنقاذ الشركة وقالوا إن المنامة قد تلجأ إلى القطاع الخاص كملاذ أخير لإنقاذ الناقلة.

وقلصت الشركة التي يبلغ عدد العاملين فيها خمسة آلاف شخص أسطولها إلى 26 طائرة من 30 طائرة في إطار تدابير ترمي إلى تخفيض التكاليف وقالت إنها ستستغني عن 450 من العاملين لديها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة