النفط والذهب يقفزان والدولار يهبط أمام اليورو والين   
الاثنين 1423/10/26 هـ - الموافق 30/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قفز خام برنت في عقود فبراير/ شباط 44 سنتا ليصل إلى 30.60 دولارا للبرميل في جلسة المعاملات الإلكترونية ببورصة البترول الدولية بلندن, مع تفاقم المخاوف من نشوب حرب في العراق واستمرار الإضراب العام في فنزويلا والذي أصاب صادرات النفط بالشلل.

وارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف 32 سنتا إلى 33.04 دولارا للبرميل في عقود فبراير على شبكة أكسيس للمعاملات الإلكترونية في بورصة نايمكس, بعد أن وصل في وقت سابق إلى 33.17 دولارا مسجلا أعلى مستوى منذ ديسمبر/ كانون الأول 2000.

وقال متعاملون إنهم يتوقعون أن تواصل سوق النفط الارتفاع اليوم, نظرا لأن التكهنات بشأن نشوب حرب في العراق تثير موجة من عمليات الشراء لتغطية المراكز المكشوفة.

الذهب والدولار واليورو
وعلى وقع هذه المخاوف ارتفع سعر الذهب فوصل أعلى مستوياته في نحو ست سنوات, باعتباره ملاذ المستثمرين وقت الحروب. وفي أسواق الصرف تردى الدولار الأميركي إلى أدنى مستوياته أمام اليورو منذ نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1999, كما هبط أمام الين إلى أقل مستوى في نحو شهرين بسبب تصاعد التوتر في المنطقة.

وتصاعد صوت قرع طبول الحرب في الشرق الأوسط خلال مطلع الأسبوع, مع وصول مزيد من القوات والطائرات والسفن الحربية الأميركية إلى منطقة الخليج استعدادا لشن حرب محتملة على العراق.

وتفاقمت التوترات بسبب المخاوف من تأثر إمدادات النفط العالمية التي تضررت بالفعل, من جراء إضراب مستمر منذ 29 يوما في فنزويلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة