النرويج تحتفظ بمركزها الأول على مؤشر التنمية العالمية   
الأحد 1424/5/8 هـ - الموافق 6/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شعار منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (ارشيف)
تصدرت النرويج للسنة الثالثة على التوالي القائمة العالمية للتنمية البشرية التي تصنف 175 دولة بناء على عدد من العناصر، منها متوسط حياة الفرد ونسبة الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة ونسبة المتعلمين بين البالغين ودخل الفرد.

وبقيت الدول الـ21 الأولى في رأس القائمة, لكن بترتيب مختلف، إذ ارتقت آيسلندا إلى المرتبة الثانية متقدمة على السويد. وتراجعت الولايات المتحدة من المرتبة السادسة إلى المرتبة السابعة بالرغم من أن الدخل السنوي للفرد فيها, والبالغ 34320 دولارا, هو الثاني في العالم بعد لوكسمبورغ حيث يبلغ 53780 دولارا.

غير أن الولايات المتحدة صنفت الأخيرة بين الدول السبع عشرة الأغنى في العالم، في ما يتعلق بمؤشر الفقر البشري الذي يحدد المستويات الوطنية للفقر والأمية والبطالة والاحتمال عند الولادة بعدم تجاوز سن الستين.

وأوضح التقرير أنه "بالرغم من أن دخل الفرد (في السويد) أدنى منه في الولايات المتحدة, إلا أنها تسجل نسبة أكبر من المتعلمين بين البالغين ونسبة أقل من الفقراء".

وقال التقرير إن "هذا المؤشر يعكس استمرار التفاوت الاجتماعي حتى في الدول ذات الدخل المتوسط أو المرتفع".

ويسجل أكبر متوسط عمر متوقع عند الولادة في اليابان حيث يبلغ 81.3 عاما, وهي الدولة الوحيدة التي يتجاوز فيها متوسط الأعمار الثمانين عاما.

وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الخامسة والعشرين مع جزيرة بربادوس في ما يتعلق بمتوسط العمر المتوقع عند الولادة, حيث يبلغ 76.9 عاما.

وعند أسفل هذا التصنيف تأتي سيراليون حيث لا يصل متوسط العمر المتوقع عند الولادة إلى 35 عاما. كما أن 36% فقط من سكان سيراليون يمكنهم القراءة. ويبلغ متوسط دخل الفرد في هذا البلد 470 دولارا, بالمقارنة مع متوسط عالمي لدخل الفرد يصل إلى 7376 دولارا.

وتنفرد الدول الأفريقية بـالـ25 مركزا أسفل القائمة، كما أن ثلاثين من 34 دولة مصنفة على لائحة التنمية البشرية الضعيفة هي دول أفريقية. أما الدول الأربع المتبقية فهي هايتي والنيبال وباكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة