فرنسا بحاجة لحسن الضيافة مع أنها أول بلد سياحي   
الثلاثاء 1427/6/15 هـ - الموافق 11/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:51 (مكة المكرمة)، 20:51 (غرينتش)

قالت نتائج استطلاع للرأي إن فرنسا لا تحظى بسمعة جيدة في مجال حسن ضيافة السياح، لأن الفرنسيين يبدون تعاليا وعجرفة في التعامل مع الزوار الأجانب.

وأظهر استطلاع الرأي الذي شمل ستة آلاف شخص وأجري في مايو/ أيار الماضي من قبل موقع وير آر يو ناو الإلكتروني، أن الفرنسيين أقل الشعوب ترحيبا بالضيوف قبل الألمان مباشرة.

وقال مدير شركة كوتش أومنيوم للدراسات التسويقية المتخصصة بالسياحة مارك واتكنز إن السياح لا يشعرون بأنهم موضع ترحيب على الأراضي الفرنسية، سواء خلال زيارة عمل أو إجازة عادية.

وأوضح أن من السلبيات الموجودة عدم نظافة المدن والشوارع أحيانا والمطارات الكئيبة وانعدام الابتسامة، وفي محطات القطار والمطاعم وغرف الفنادق البالية وموظفيها غير الأكفاء.

وتصنف نحو 25% من الفنادق الفرنسية بأنها قديمة ومتهالكة، وفقا لدراسة أجرتها كوتش أومنيوم.

ولكن مدير السياحة فردريك بياريه فنّد هذه المزاعم، وقال إن الشوارع ليست قذرة وإمكانيات البلاد فريدة، وتم بذل جهود ضخمة من قبل خبراء السياحة.

وأشار إلى حدوث تقدم كبير منذ عام 1994 مع حملة بونجور (مرحبا) التي أطلقتها هيئة السياحة لتوعية الخبراء والمختصين بحسن استقبال السياح.

كما أعلن مكتب الجمارك الفرنسي ارتفاع العجز الجاري للبلاد إلى 1.797 مليار يورو في مايو/ أيار الماضي، مقابل 2.022 مليار بالشهر الذي سبقه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة