العراق يحتاج مليوني مسكن لتخفيف أزمة الإسكان   
الاثنين 23/1/1425 هـ - الموافق 15/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منازل دمرها الاحتلال الأميركي في بغداد (فرنسية-أرشيف)
قال وزير الإسكان والتعمير العراقي بكر الزبيدي إن بلاده تحتاج إلى بناء أكثر من مليوني مسكن لتخفيف أزمة الإسكان المتفاقمة، مشيرا إلى أن نقص المساكن يعد مشكلة كبيرة يحتاج حلها إلى عشر سنوات على الأقل واستثمارات كبيرة.

وأضاف الزبيدي أن السبب في هذه المشكلة هو النظام السابق الذي لم يبن مجمعا سكنيا واحدا منذ عام 1982، معتبرا أن الأموال والأراضي التي كانت تستخدم في إقامة قصر واحد من قصور صدام كان يمكن أن تستخدم لبناء 50 ألف مسكن تأوي ربع مليون عراقي. كما تسبب القصف الأميركي أثناء الحرب على العراق في تدمير العديد من المنازل وتشريد آلاف العائلات.

وكشفت وزارة الإسكان والتعمير عن خطط لإقامة سبعة مجمعات سكنية حديثة من المقرر أن تستكمل بحلول منتصف العام 2005 لتأوي ألوف العراقيين. لكن الوزير قال إن ذلك لن يحل سوى جزء ضئيل من المشكلة.

ومما يلقي الضوء على مشكلة الإسكان في العراق انتقال آلاف العراقيين إلى العيش في المباني الحكومية بعد سقوط نظام الرئيس صدام حسين ورفضهم مغادرتها ما لم يحصلوا على مكان بديل يقيمون فيه.

يشار إلى أن خطى ما يسمى إعادة الإعمار تسير ببطء ومازالت الخدمات الضرورية مثل المياه والكهرباء غير متوفرة بشكل كاف مما يثير غضب العراقيين.

وقدر البنك الدولي العام الماضي احتياجات العراق لتمويل الإعمار بنحو 55 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة