تباطؤ نمو الاقتصاد البريطاني إلى 0.4% وتراجع الإسترليني   
السبت 1429/5/20 هـ - الموافق 24/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:20 (مكة المكرمة)، 7:20 (غرينتش)

توقعات بعدم خفض أسعار الفائدة البريطانية خلال عام 2008 (الفرنسية-أرشيف)


كشفت بيانات رسمية عن تباطؤ نمو الاقتصاد البريطاني إلى أقل معدل منذ ثلاث سنوات خلال الربع الأول من هذا العام، حيث طغى ضعف عام في عدة مجالات على ارتفاع إنفاق الأسر بينما تراجع الجنيه الإسترليني.

وأفاد مكتب الإحصاءات الوطنية بأن النمو الاقتصادي البريطاني كان بمعدل 0.4% خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، منسجما مع تقدير سابق.

وسجل النمو السنوي في الربع الأول من العام 2.5% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2007، متفقا مع توقعات المحللين.

ويستبعد أن تعمل البيانات على تغيير الجدل القائم حول اتجاه أسعار الفائدة حيث ترتفع الضغوط التضخمية رغم تباطؤ النمو، واستبعدت أسواق النقد خفض أسعار الفائدة العام الحالي.

ولكن البيانات التفصيلية أظهرت انتعاشا قويا لإنفاق الأسر، حيث ارتفع هذا الإنفاق بنسبة 1.3% خلال الربع الأول من العام مقابل 0.1% بالربع الأخير من 2007.

وعزا المكتب زيادة الإنفاق إلى مبيعات قوبة للسيارات، وطلب على بطاقات اليانصيب بعد إعلان عن جائزة أكبر قيمة من المعتاد.

وأما الأداء العام فقد كان أضعف بكثير، إذ خفض المكتب نمو قطاع الخدمات والأنشطة الإنتاجية.

وكان تأثير هذه البيانات سلبيا على سوق العملة البريطانية، حيث انخفض الإسترليني أمام الدولار الجمعة في ظل تشاؤم بين المستثمرين جراء اقتران تباطؤ النمو الاقتصادي بارتفاع التضخم.

ولقي الجنيه دعما أمس من نشر بيانات كانت أفضل من التوقعات عن مبيعات التجزئة وطلبيات المصانع، إذ ارتفع إلى أعلى مستوى منذ ثلاثة أسابيع مقابل الدولار.

وقال اقتصاديون إن البيانات جاءت أفضل من المتوقع لكنها ترسم صورة فاترة للاقتصاد البريطاني، وللعملة المحلية.

وتراجع سعر صرف الإسترليني بنسبة 0.2% إلى 1.9763 دولار، بينما ارتفع اليورو 0.1% إلى 79.47 بنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة