خطة إسبانية لدعم عودة المهاجرين لبلدانهم   
السبت 1429/9/21 هـ - الموافق 20/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)

مع ارتفاع معدل البطالة تسعى إسبانيا لتقليص أعداد المهاجرين (رويترز)

تبحث الحكومة الإسبانية في إقرار خطة من شأنها دعم عودة العمال المهاجرين طواعية إلى بلدانهم عبر تقديم مساعدة مالية.

وبموجب الخطة، يتلقى العمال الذين يوافقون على العرض الحكومي ما نسبته 40% من إعانة البطالة، قبل مغادرة إسبانيا, على أن يتقاضوا الباقي تدريجيا عند العودة إلى البلد الأم.

ووفقا للخطة لن يسمح للعمال الذي تلقوا المعونة بتقديم طلب تصريح عمل أو إقامة لإسبانيا إلا بعد انقضاء ثلاث سنوات على خروجهم منها.

ويمثل هذا الإجراء استمرارا لتغير راديكالي في السياسة التي تنتهجها الحكومة الاشتراكية في مدريد التي أصدرت عفوا عن نحو سبعمائة ألف مهاجر غير شرعي في عام 2004 لكنها قالت هذا العام إنها ستخفض عدد تصاريح العمل الجديدة وتحد من التأشيرات التي تمنح من أجل لم شمل الأسر.

ومع ارتفاع معدل البطالة بنسبة 25% في عام ليصل إلى 2.5 مليون عاطل تشعر الحكومة بالقلق وتسعى لتقليص أعداد المهاجرين.

وفي تصريح صحفي قال وزير العمل سيليستينو كورباتشو إن من شأن الخطة المساعدة في التحكم بتدفق الهجرة.

ويمنح القانون الذي صدر الجمعة نحو ثلاثمائة ألف مهاجر عاطل خيار الحصول على أجر عامين.

من جانبها شككت منظمات تهتم بشؤون المهاجرين من أن يكون التعويض المقدم كافيا ليستحق أن يعود الفرد من أجله لوطنه الأم، وأن هذا الإجراء يصف الأجانب بأنهم مشكلة.

وقال خوان كارلوس رويس من منظمة أيسكو التي تمثل المهاجرين من أميركا اللاتينية في إسبانيا "المهاجر لم يعد شخصا يجلب ثروة وأصبح شخصا نريد أن نزيحه عن كاهلنا"

وهذا العرض الذي تقدمه الحكومة لن يكون متاحا أمام مجموعات كبيرة من المهاجرين من دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي كرومانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة