146 ألف أميركي فقدوا وظائفهم في أبريل   
الاثنين 1424/3/5 هـ - الموافق 5/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يسعى جاهدا لتوفير فرص عمل جديدة (رويترز)
أظهر مسح اليوم الاثنين أن الشركات الأميركية سرحت 146.400 موظف في أبريل/ نيسان الماضي أي ما يزيد بنسبة 71% عن مارس/ آذار السابق مما يعمق حالة الغموض بشأن الانتعاش الاقتصادي عقب انتهاء الحرب على العراق.

وتمثل هذه الأرقام انتكاسة لخطة الرئيس جورج بوش لحفز الاقتصاد وتوفير فرص عمل جديدة والتي طرحت مطلع العام الجاري وسط آمال كبيرة بأن تؤتي ثمارها عقب انتهاء الحرب على العراق.

وقال المسح الذي أجرته شركة تشالينجر غري آند كريسماس المتخصصة إن هذا العدد يمثل أكبر رقم إجمالي في خمسة أشهر. وأوضح أن هذه النسبة تفوق بنسبة 30% عدد المسرحين في الشهر ذاته من العام الماضي.

وقال المدير التنفيذي للشركة جون تشالينجر إن "الارتفاع الحاد في تسريح العمالة يعد تحذيرا من أنه من السابق لأوانه الاستنتاج بأن النهاية السريعة للحرب على العراق ستؤدي إلى تحول سريع بالنسبة لسوق العمل والاقتصاد ككل".

وأضاف في بيان "في ظل بقاء الشكوك المحيطة بالاقتصاد، من غير المحتمل أن تسارع الشركات إلى توسيع أنشطتها وتشغيل عمالة جديدة".

وتؤكد هذه البيانات أن سوق العمل ضعيفة كما جاء في بيانات حكومية الجمعة الماضية والتي أظهرت ارتفاع معدل البطالة إلى 6% في أبريل/ نيسان الماضي مقارنة مع 5.8% في مارس/ آذار، وهذا هو أعلى معدل في أربعة أشهر.

وأوضحت البيانات الحكومية أن الشركات والمؤسسات الخاصة سرحت في أبريل/ نيسان الماضي 48 ألف موظف، وهو ما يرفع عدد من فقدوا وظائفهم في الأشهر الثلاثة الماضية إلى 525 ألف موظف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة