المغرب يأسف لوقف أوروبا التفاوض بشأن الصيد البحري   
الخميس 1422/2/3 هـ - الموافق 26/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب وزير الصيد البحري المغربي سعيد أشباعتو عن أسفه لقرار وزراء الصيد
البحري في دول الاتحاد الأوروبي وقف المفاوضات مع بلادة بشأن تجديد اتفاق الصيد البحري المعقود بين الطرفين.

وقال الوزير المغربي "إنني أشعر بالأسف وأتساءل عما إذا كانت المرونة التي يطالب بها المغرب في مفاوضاته بشأن الصيد البحري تعني أن على المملكة أن توافق على الظلم اللاحق بها في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي".

وأوضح الوزير في تصريح يوم أمس الأربعاء أن المغرب "على استعداد دائم للتفاوض بغية التوصل إلى اتفاق تعاون منصف"، وأضاف أن "المغرب لم يوقف ولم يعلق هذه المفاوضات".

وكان مصدر في الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي أعلن أمس أن وزراء الصيد البحري في الاتحاد تخلوا عن المفاوضات مع المغرب بشأن اتفاق الصيد البحري بعد أن تأكدت المفوضية من فشلها في هذا الصدد مطلع الشهر الجاري.

وأوضح المصدر نفسه أن الأعضاء الخمسة عشر في الاتحاد سيعكفون على دراسة إعادة هيكلة الأسطولين الإسباني والبرتغالي في ضوء ذلك الفشل الذي أثار غضب الصيادين الإسبان الذين يشكل أسطولهم الجزء الأكبر من مراكب الصيد الأوروبية البالغ عددها 400 مركب والتي كان الاتفاق يمنحها حرية الصيد في المياه المغربية.

وكان مسؤولون قالوا في وقت سابق إن الخلاف بين الجانبين يدور حول العوض المالي الذي سيحصل عليه المغرب نظير ذلك الاتفاق. فالاتحاد الأوروبي يقترح تقديم 70 مليون يورو في السنة الأولى ثم 60 مليونا في الثانية ثم 40 في الثالثة. أما المغرب فيصر على مقدار سنوي ثابت بقيمة 90 مليونا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة