ارتفاع البطالة في إسرائيل إلى 10.6%   
الأربعاء 1423/3/25 هـ - الموافق 5/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مكتب الإحصاء المركزي أن معدل البطالة في إسرائيل ارتفع إلى 10.6% في الربع الأول من العام الجاري مقارنة مع 10.4% في الربع الأخير من العام الماضي.

ويعاني الاقتصاد الإسرائيلي من أسوأ كساد يتعرض له منذ نحو 50 عاما بسبب جملة من الظروف أبرزها الانتفاضة الفلسطينية وتباطؤ الاقتصاد العالمي. لكن متحدثة باسم المكتب قالت إنها تعتقد أن معدل البطالة كان بمثل هذا الارتفاع في منتصف التسعينيات عندما قدم إليها مئات الآلاف المهاجرين من يهود الاتحاد السوفياتي السابق.

وبلغ معدل البطالة في الربع الأول من العام الماضي 8.7%. وبلغ عدد العاملين المدنيين في الفترة نفسها 2.54 مليون بينما بلغ عدد العاطلين عن العمل 270 ألفا.

خطة تقشف اقتصادية
وقد اضطرت الحكومة بسبب هذه الأوضاع المتردية لإعداد خطة تقشف طارئة بقيمة 13 مليار شيكل، وافق البرلمان مبدئيا عليها، وتهدف الخطة إلى تقييد عجز الميزانية الذي تضخم من جراء تقلص عائدات الضرائب وارتفاع نفقات الحرب الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وقالت وزارة المالية يوم الأحد الماضي إن الموافقة النهائية على الخطة ستتم في البرلمان هذا الأسبوع أو الأسبوع المقبل. وأعلنت الوزارة أمس أن عائدات الحكومة من الضرائب بلغت في مايو/ أيار الماضي 12.8 مليار شيكل وهو ما يشكل انخفاضا نسبته 6.8%.

وأضافت الوزارة أن العائدات في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام هبطت بنسبة 5.6% لتصل إلى 61.9 مليار شيكل وهو ما يعكس استمرار ركود الاقتصاد. ويتوقع أن تهبط العائدات الضريبية بشدة هذا العام بسبب الكساد الحاد وتضرر الاقتصاد من ركود عالمي وآثار الانتفاضة الفلسطينية التي عصفت بقطاعي السياحة والبناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة