السيسي يلمح لإجراءات تقشف لخفض عجز الموازنة   
الثلاثاء 1435/8/27 هـ - الموافق 24/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)

ألمح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى احتمال اتخاذ إجراءات تقشفية لخفض عجز الموازنة في السنة المالية 2014/2015 من أجل السيطرة على الدين العام.

وقال السيسي في كلمة بمناسبة حفل تخرج دفعة جديدة في الكلية الحربية، إنه لن يوافق على عجز في الموازنة يسمح بوصول الدين العام للبلاد إلى أكثر من تريليوني جنيه (285 مليار دولار).

ولم يكشف عن الإجراءات التي سيتخذها، لكنه أكد على ضرورة وجود "تضحيات حقيقية" من المصريين داخل البلاد وخارجها.

ونقلت رويترز عن مصدر بوزارة المالية أنها تدرس بالفعل خفض العجز المستهدف في موازنة السنة المالية الجديدة من خلال إجراءات تشمل خفض دعم الطاقة وزيادة حصيلة الضرائب.

وتتضمن خطة الموازنة التي كشفت الحكومة عن ملامحها في مايو/أيار الماضي بالفعل خفضا كبيرا في دعم المواد البترولية، مع نمو اقتصادي مستهدف بنسبة 3.2%، وعجز كلي متوقع بنسبة 12% من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال المصدر "نقوم بتعديلات في الموازنة لتخفيض العجز إلى 10.5% من خلال خفض دعم الطاقة وزيادة الإيرادات الضريبية".

وخفضت الحكومة في الموازنة الجديدة التي ستخضع الآن للمراجعة، دعم المواد البترولية ليصل إلى نحو 104 مليارات جنيه في 2014/2015، مقارنة مع 134.294 مليار جنيه بنهاية يونيو/حزيران 2014.

وتتضمن الموازنة الجديدة زيادة الإيرادات الضريبية من خلال فرض ضريبة مؤقتة لمدة ثلاث سنوات على دخل الأثرياء والشركات الذين يزيد دخلهم السنوي عن مليون جنيه، بالإضافة إلى فرض ضريبة على الأرباح الرأسمالية في البورصة وعلى التوزيعات النقدية بمقدار 10%.

وتسعى مصر لإصلاح منظومة الدعم عبر تدشين نظام للبطاقات الذكية لمراقبة الاستهلاك في محطات الوقود ومنافذ بيع الخبز المدعوم، بجانب تحريك أسعار الوقود والكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة