سوريا تتوقع تراجع إنتاجها النفطي وتسعى لاكتشافات جديدة   
الأربعاء 1427/1/10 هـ - الموافق 8/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:34 (مكة المكرمة)، 17:34 (غرينتش)

تتوقع سوريا انخفاض إنتاجها من النفط إلى 397 ألف برميل يوميا في العام الحالي مقارنة مع 414 ألفا العام 2005.

وقال وزير النفط والثروة المعدنية إبراهيم حداد لصحيفة الثورة الحكومية إن لكل بئر مخزونا محددا وعندما يتم استخراج النفط منها يقل المخزون، ويتراجع الإنتاج مما يستدعي تعويض النقص من خلال اكتشافات جديدة وهو ما تقوم به الحكومة.

وأوضح حداد إنه في حالة عدم حصول اكتشافات جديدة فإن الإنتاج لن يقل عن مستوى 300 ألف برميل يوميا خلال الفترة من عام 2020 إلى 2025، وإذا تمت اكتشافات جديدة فستتغير المعادلة نحو الأفضل.

وأشار إلى أن الإنتاج المستهدف للعام الماضي كان 145 مليون برميل بينما وصل الإنتاج 151 مليونا، في حين يتوقع ألا يقل الإنتاج عن 145 مليونا في العام الحالي مقابل رقم مستهدف يبلغ 140 مليونا.

وقال إن سوريا وقعت العامين الماضيين عقود تنقيب عن النفط، وتم استلام عروض للإعلان عن تسع مناطق للتنقيب عن الخام تتنافس عليها 13 شركة منها الأميركية والفرنسية والهولندية والكرواتية والإماراتية. وبلغت العرض المقدمة من الشركات 23 عرضا.

وفيما يتعلق بإنتاج البلاد للغاز، أوضح إبراهيم حداد أن الإنتاج الحالي يبلغ 22 مليون متر مكعب يوميا، مضيفا أن هناك مشاريع لزيادته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة