أوباما يدعو لمضاعفة الصادرات   
الجمعة 1431/3/27 هـ - الموافق 12/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)

أوباما وضع خطة لتعزيز الصادرات الأميركية في السنوات المقبلة (رويترز)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما إدارته على دعم التجارة مع العالم لمضاعفة الصادرات الأميركية خلال خمس سنوات، واعتبر أن من شأن ذلك أن يفتح المجال واسعا أمام خلق الوظائف ونمو الاقتصاد.

وفي كلمة له الخميس أمام المؤتمر السنوي لبنك الصادرات والواردات الأميركي عن إستراتيجية أميركا التجارية حدد أوباما خطة لتعزيز الصادرات الأميركية في السنوات القادمة، وطالب بالبحث عن تمويل أكبر لدعم جهود التجارة.

وجدد عزم إدارته على العمل لإتمام الاتفاقات التجارية العالقة، بما في ذلك جولة الدوحة لاتفاقية التجارة العالمية الحرة المتعثرة منذ سنوات.

وكانت جولة الدوحة قد بدأت عام 2001 بهدف التوصل إلى اتفاق يرسي أسس تجارة عالمية حرة تفيد منها الدول الأقل نموا عبر خفض التعريفات، والسماح لصادراتها الحيوية بدخول أسواق الدول المتقدمة.

وأكد على سعي إدارته للعمل من أجل اتفاقية طموح ومتوازنة وليس لمجرد التوصل إلي أي اتفاقية بل لتحقق فتحا أكبر للأسواق أمام المنتجات الزراعية والسلع والخدمات الأميركية.

وحث أوباما الشركات الأميركية على تحسين الأداء لتأمين منافسة في ظل نمو الأسواق الأخرى. وطالب بتعزيز العلاقات مع شركاء أساسيين مثل كوريا الجنوبية وبنما وكولومبيا بهدف السير قدما في الاتفاقيات الحالية.

الشركات الأميركية ترى أن سعر اليوان لا يعكس قيمته الحقيقية (رويترز-أرشيف)
العملة الصينية

وفي الإطار حث أوباما الصين على الانتقال إلى سعر لصرف لعملتها (اليوان) أكثر اتساقا مع السوق، واعتبر أن من شأن ذلك أن يسهم في جهود إعادة التوازن للأسواق العالمية.

ويأتي تعليق أوباما بشأن العملة الصينية فيما تواجه إدارته قرارا بشأن هل ستصنف الصين بأنها "تتلاعب بالعملة" في تقرير نصف سنوي لوزارة الخزانة من المقرر أن يصدر منتصف الشهر المقبل، ما قد يزيد العلاقات الأميركية الصينية توترا.

وترى الشركات الأميركية أن سعر العملة الصينية لا يعكس قيمتها الحقيقية، وهو ما يؤثر سلبا على القدرة التنافسية للسلع غير الصينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة