بترولوجستكس تتنبأ بزيادة إنتاج أوبك في سبتمبر   
السبت 1428/9/11 هـ - الموافق 22/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:46 (مكة المكرمة)، 11:46 (غرينتش)

واشنطن تتوقع شحا في إمدادات النفط هذا الشتاء (رويترز-أرشيف)
قال رئيس مؤسسة بترولوجستكس كونراد غربر إنه يتوقع ارتفاع إنتاج الأعضاء الخاضعين لنظام الحصص في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في سبتمبر/أيلول الجاري بدعم من زيادة إمدادات السعودية وإيران ونيجيريا.

وأضاف غربر -الذي ترصد مؤسسته شحنات ناقلات النفط- أنه ينتظر ضخ أعضاء أوبك العشرة المشمولين بنظام الحصص الإنتاجية 27 مليون برميل يوميا هذا الشهر بزيادة عن 26.9 مليون برميل في أغسطس/آب الماضي.

ويظهر هذا التقرير أن أوبك قد تسهل درجة الالتزام بقيود الإنتاج، استجابة لارتفاع كبير في أسعار النفط التي سجلت مستويات قياسية هي الأعلى على الإطلاق الخميس الماضي، رغم اتفاق أوبك في الحادي عشر من الشهر الحالي على زيادة إنتاج نصف مليون برميل إضافي اعتبارا من أول نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأوضح غربر أن إنتاج أوبك يزحف للأعلى، وهناك زيادة صغيرة من السعودية وإيران ونيجيريا بينما الإنتاج في العراق جيد هذا الشهر.

وأشارت بترولوجستكس إلى أنه ينتظر ارتفاع إجمالي إنتاج منظمة أوبك ثلاثمئة ألف برميل يوميا ليصل إلى 30.8 مليون برميل يوميا جراء انتعاش شحنات النفط العراقية.

وقال غربر إن إنتاج العراق في طريقه ليصبح 2.12 مليون برميل يوميا، مقدرا إنتاج البلاد في أغسطس/آب الماضي بـ 1.99 مليون برميل يوميا.

وتشهد صادرات العراق (العضو غير الخاضع لنظام الحصص في أوبك) تزايدا هذا الشهر لأنه سيصدر كميات من خام كركوك من حقول الشمال الذي يواجه شحنات متقطعة جراء تعرض منشآت النفط إلى هجمات متكررة منذ الغزو الأميركي للبلاد في مارس/آذار عام 2003.

الإمدادات وأميركا
وينتظر أن يستقر إنتاج أنغولا -عضو أوبك المستثنى من نظام الحصص-على 1.7 مليون برميل يوميا هذا الشهر بارتفاع قدره خمسين ألف برميل يوميا عن الشهر الماضي.

"
السعودية تضخ 8.7 ملايين برميل يوميا الشهر الجاري بزيادة خمسين ألف برميل يوميا
"
ومن المتوقع أن تضخ السعودية -أكبر منتجي أوبك- 8.7 ملايين برميل يوميا الشهر الجاري بزيادة خمسين ألف برميل يوميا عن الشهر السابق.

وتوقع رئيس ادارة معلومات الطاقة الأميركية جاي كاروسو أن تكون إمدادات النفط الخام شحيحة، وفي حالة قرار أوبك في اجتماعها المقرر في ديسمبر/كانون الاول المقبل ضخ كميات اضافية، فسيساعد ذلك في تعويض نقص متوقع في مخزونات الخام هذا الشتاء.

وقال إن معظم الطاقة الفائضة لإنتاج النفط توجد في بلد واحد هو السعودية، والمخزونات منخفضة.

واستبعد بقاء أسعار النفط الأميركي بمستوى أكثر من ثمانين دولارا للبرميل، في الربع الأخير من هذا العام والربع الأول من العام المقبل.

يشار إلى تراجع أسعار النفط 16 سنتا إلى 81.62 دولارا في إغلاق بورصة نيويورك التجارية أمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة