أوبك تستبعد اضطراب السوق مع عودة نفط العراق   
الاثنين 9/4/1424 هـ - الموافق 9/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العراق يعلن استعداده لتصدير النفط قبل يومين من اجتماع استثنائي لأوبك في قطر (رويترز)
قال مسؤول وزارة النفط العراقية ثامر غضبان إن النفط العراقي سيتدفق بعد أسبوع أو اثنين، موضحا أن معدل الضخ يبلغ حاليا 750 ألف برميل يوميا. وأضاف أنه مازال يتوقع رفع الإنتاج إلى 1.5 مليون برميل يوميا بنهاية هذا الشهر.

وأضاف في مؤتمر صحفي في بغداد أن العراق سيصدر الشهر المقبل مليون برميل يوميا. وطرحت الوزارة بالفعل عشرة ملايين برميل مخزنة في مرفأي جيهان التركي وميناء البكر العراقي لبيعها في مزاد في الفترة من 17 إلى 30 من هذا الشهر.

وقال رئيس مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) محمد الجبوري إن السعر سيتحدد وفقا لخامات القياس الإقليمية، موضحا أن سعر الشحنات المتجهة إلى آسيا سيتحدد حسب سعر نفط عمان ودبي في حين سيتحدد سعر شحنات أوروبا حسب نفط برنت. أما الشحنات المتجهة للولايات المتحدة فسيتحدد سعرها حسب الخام الأميركي الخفيف.

وقال غضبان إن الصادرات ستستأنف من إنتاج الحقول العراقية عقب بيع الكميات المخزنة في المرفأين. لكنه قال إن العودة بالإنتاج إلى مستويات ما قبل الحرب قد تتطلب عاما على الأقل بسبب عدم توفر الأمن والطاقة الكهربائية وقطع الغيار.

اجتماع أوبك
وفي بورصات الخام تراجعت الأسعار وسط ترقب التجار لما ستقرره أوبك بشأن سياسة الإنتاج في اجتماعها الاستثنائي المقرر في الدوحة بعد غد الأربعاء. وانخفض برنت إلى 27.50 دولارا كما هبط الخام الأميركي الخفيف إلى 30.99 دولارا.

وينتظر أن تضغط أوبك على المنتجين المستقلين لمساندة تخفيضات متوقعة لإفساح المجال أمام النفط العراقي دون تعريض الأسعار للضغوط. واستبعدت فنزويلا أن تتسبب عودة النفط العراقي للأسواق في مشكلات لأوبك.

وقال وزير النفط الفنزويلي رافاييل راميريز إن المكسيك ستتعاون مع أوبك كما قال نائبه إن النرويج وروسيا أبدتا استعدادا للالتزام بقرارات أوبك الخاصة بالإنتاج. وسيشارك المنتجون المستقلون في اجتماع الدوحة بصفة مراقبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة