زهور المغرب تواجه منافسة في الأسواق الأوروبية   
الجمعة 1428/6/7 هـ - الموافق 22/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

زراعة الزهور وتجارتها تتعرض لأزمة مستمرة قلصت عدد المنتجين (الجزيرة نت)
الحسن سرات-المغرب
شهدت صادرات المغرب من الزهور انخفاضا بلغت نسبته 20% خلال موسم 06/2007 مقارنة مع الموسم السابق، وبلغت الصادرات 169 طنا فقط حسب بيانات المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات المغربية.

وأظهرت بيانات المؤسسة أن 2.67 طن من زهور المغرب صدرت إلى الولايات المتحدة خلال 06/2007 بعد بدء تطبيق اتفاقية التبادل الحر بين واشنطن والرباط.

وتواجه زراعة الزهور وتجارتها في المغرب أزمة مستمرة منذ عام 1990، حيث لم يستطع الصمود إلا خمسة من بين 50 منتجا مغربيا على رأسهم شركة "دبلاسوس" التي تستحوذ على 50% من السوق.

وأكدت وزارة الفلاحة هذه المعطيات موضحة أن البلدان التي تستهلك زهور المغرب هي فرنسا وألمانيا وهما الوجهتان التقليديتان، تليهما دول أوروبية أخرى مثل إيطاليا وإسبانيا وإنجلترا وسويسرا وبولندا بالإضافة إلى بلدان آسيوية منها تايوان وكوريا الجنوبية واليابان والهند.

وقالت الوزارة إن من أهم أسباب انحسار الإقبال على الزهور المغربية المنافسة العالمية وخاصة من كولومبيا وزيمبابوي والإكوادور وإسرائيل وكينيا. وتستحوذ الأخيرة على حصة نسبتها 40% من طلبات الأسواق الأوروبية.

يشار إلى أن جمعية مهنية متخصصة اسمها "أمبيكس للزهور" كانت وراء ترويج الزهور المغربية بداية تسعينيات القرن الماضي بفضل المعرض السنوي "إيكسيفلور".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة