كنيسة أميركية تسحب تهديدا لتصفية استثمارات في إسرائيل   
الخميس 1427/5/25 هـ - الموافق 22/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)
تخلت أكبر كنيسة أسقفية في الولايات المتحدة عن سياسة لتصفية استثماراتها في الشركات التي تتعامل مع إسرائيل وتتربح من العنف الدائر في الشرق الأوسط.
 
وكانت الكنيسة الأسقفية قد أيدت في مؤتمرها عام 2004 "تصفية تدريجية وانتقائية" لحيازاتها في الشركات التي تدعم منتجاتها أو أنشطتها أو خدماتها الصراع في إسرائيل وفلسطين.
 
ووافقت الكنيسة الأسقفية للولايات المتحدة التي تضم 2.5 مليون عضو في اقتراع جديد أثناء مؤتمرها الذي يعقد كل عامين، على إبدال أمر تصفية الاستثمار الذي تبنته قبل عامين بتوجيه أوسع نطاقا لتوظيف استثماراتها للمقاصد السلمية فقط.
 
ولم يتم حتى الآن تصفية أي أموال في محافظها الاستثمارية التي تبلغ 8 مليارات دولار.
 
وفي حين درست كنائس أميركية أخرى تصفيات مشابهة للاستثمارات فإن أيا منها لم يصل إلى المدى الذي ذهبت إليه الكنيسة الأسقفية.
 
وأثارت المسألة انقساما داخل الكنيسة حيث عبر بعض الأعضاء عن قلقهم من أن التهديد بتصفية الاستثمارات معاد لليهود ويلحق ضررا بعلاقاتها مع إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة