الاقتصاد الصيني يسجل انخفاضا بسبب سارس   
الخميس 1424/5/19 هـ - الموافق 17/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حقق الاقتصاد الصيني نموا بنسبة أقل من المتوقع بلغت 6.7% في الربع الثاني من العام، إذ كان لتفشي مرض الالتهاب الرئوي الحاد(سارس) أثر كبير على سادس أكبر اقتصاد في العالم.

ويقول محللون إنه رغم نمو إجمالي الناتج المحلي في النصف الأول من العام بنسبة أكبر من المتوقع بلغت 8.2% فإن الاقتصاد يواجه خطر نمو تضخمي مع عمل المصانع بطاقة كبيرة وازدهار الإنشاءات رغم السارس.

وسجل الاقتصاد الصيني نموا بنسبة سنوية بلغت 9.9% في الربع الأول من العام 2003 وبنسبة 8% في العام 2002 بكامله. وتعول الحكومة على نمو كبير هذا العام لخلق فرص عمل تستوعب ملايين العاطلين الذين تضرروا من إصلاحات السوق.

وقال المتحدث باسم مكتب الإحصاء الحكومي ياو جنغيوان في بيان اليوم الخميس إنه على الرغم من انتشار السارس الذي أودى بحياة أكثر من 340 وأصاب أكثر من 5300 في الصين فمن المتوقع أن تحقق البلاد مستويات النمو المستهدفة لهذا العام.

وأوضح "في النصف الثاني من العام سيكون قد تم التحكم في سارس بدرجة أكبر وستكون سياسات مختلفة قد طبقت وستبدأ بعض القطاعات الأكثر تضررا في الانتعاش، ومن المتوقع أن يكتسب الاقتصاد والتنمية الاجتماعية قوة دفع".

وأشار إلى أن النمو في الاستهلاك سيرتفع بسرعة في النصف الثاني من العام، لكن الحقيقة أن السارس أثر على الاستهلاك إلا أنه لم يؤثر على قدرة المستهلك على الإنفاق.

وقال الاقتصادي في مركز تنمية حكومي جو ليان شونغ إن النمو الاقتصادي في النصف الأول من العام جاء أكبر من المتوقع مضيفا "الانعكاسات على الناتج المحلي الإجمالي في الصين جاءت من جانب الإنتاج ومواد البناء التي ارتفعت أسعارها".

وبين أن مبيعات التجزئة كانت أضعف كثيرا من الإنتاج، ما يثير مخاوف من زيادة العرض عن الطلب والوصول إلى حالة انكماش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة