ألمانيا ترغب في تأجيل مؤتمر المانحين عن العراق   
الخميس 1424/8/14 هـ - الموافق 9/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدمار الذي لحق بدار الكتب العراقية أثناء الغزو الأميركي (أرشيف)
أعلنت مصادر حكومية ألمانية عن رغبة برلين في تأجيل مؤتمر المانحين من أجل العراق المزمع عقده في مدريد يوم 23 و24 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وأفاد مصدر حكومي يرافق المستشار غيرهارد شرودر في زيارة رسمية إلى روسيا أمس أن ألمانيا لن تمانع عقد هذا المؤتمر في وقت لاحق.

وقال المصدر إن ألمانيا التي عارضت بشدة الحرب الأنغلوأميركية على العراق تجد صعوبة في تحديد مقدار ما ينبغي أن تساهم به لأنه لا يوجد تقدير حقيقي بعد لتكاليف إعادة إعمار البلاد.

وأضاف المصدر أن برلين لا تدري إذا ما كانت التوقعات الأميركية بجمع مليارات الدولارات لمساعدة العراق واقعية، مشيرا إلى أن دولا كثيرة في الاتحاد الأوروبي تكافح لإبقاء ميزانياتها في حدود صارمة للسياسة المالية.

وأشار المصدر الألماني إلى أن هناك شكوكا في وجود حاجة حقيقية إلى هذه المبالغ المالية الكبيرة في العراق، مؤكدا أن عائدات البلاد من صادرات النفط يمكن استخدامها في دفع نفقات الإعمار وأن بغداد يمكنها أيضا الحصول على قروض من بنوك إقليمية.

وقدّر البنك الدولي والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي أنه ستكون هناك حاجة إلى 35.6 مليار دولار في السنوات الأربع المقبلة لإحياء الاقتصاد، بالإضافة إلى 20 مليارا قدرتها إدارة الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة في العراق.

وتعهدت واشنطن بالمساهمة بمبلغ 20 مليار دولار في إعادة إعمار العراق على مدى 18 شهرا. ويعتقد خبراء أن بقية العالم بما في ذلك أوروبا واليابان والدول العربية قد تتعهد بتقديم ملياري دولار على أقصى تقدير في السنة الأولى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة