استمرار الأزمة بين صندوق النقد الدولي وإندونيسيا   
السبت 1422/3/24 هـ - الموافق 16/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفى صندوق النقد الدولي اليوم اعتزامه إرسال وفد إلى إندونيسيا لتقويم سير الإصلاحات الاقتصادية هناك. وتأمل الحكومة في أن تساعد زيارة الوفد إليها في إلغاء قرار أصدره الصندوق العام الماضي وجمد بموجبه برنامج قروض لجاكرتا بقيمة خمسة مليارات دولار.

وقال ممثل الصندوق في جاكرتا جون دودسوورث "ليست هناك خطة لحضور وفد" إلى إندونيسيا.

وكانت إندونيسيا قالت يوم الثلاثاء الماضي إن الصندوق سيرسل وفدا إلى البلاد لتقييم الأداء الاقتصادي بمجرد أن يقر البرلمان البنود الرئيسية لميزانية 2001.

ولم يقر البرلمان حتى الآن سوى عجز الميزانية المعدل البالغ 3.7% من إجمالي الناتج المحلي.

وهناك بنود معدلة في الميزانية لم يقرها البرلمان بعد، منها المطالبة بأن يحدد معدل النمو عند 3.5% بدلا من 5% والتضخم عند 9.3% بدلا من 7.2% وسعر الصرف عند 9600 روبية للدولار بدلا من 7800 ومتوسط سعر الفائدة 15% بدلا من 11.5%.

ويشترط الصندوق تعديل بنود الميزانية وإجراء إصلاحات في قوانين البنك المركزي لصرف قروض جديدة لإندونيسيا.

وقد شكت حكومة جاكرتا مرارا من ضغوط الصندوق، وأبدى كثير من المسؤولين الإندونيسيين تذمرا من سياساته تجاه برنامج الإصلاحات الاقتصادية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة