وزراء من أوروبا وآسيا يطالبون بزيادة إنتاج النفط   
الأحد 1426/5/20 هـ - الموافق 26/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:15 (مكة المكرمة)، 17:15 (غرينتش)
طالب وزراء مالية من آسيا وأوروبا بزيادة إنتاج النفط للحد من ارتفاع الأسعار التي قالوا إنها تشكل خطرا على النمو الاقتصادي العالمي.
 
كما طالب وزراء 38 دولة آسيوية وأوروبية بعد اجتماع عقد في مدينة تيانجنغ الصينية بتحسين طرق توفير المعلومات حول إنتاج النفط ومخزوناته، وتوفير المناخ اللازم لزيادة الاستثمارات في القطاعات التي تساعد في زيادة إمدادات النفط.
 
وأكد الوزراء أهمية الاستثمار في زيادة الطاقة الإنتاجية وزيادة وسائل المحافظة على الطاقة وتطوير البدائل.
 
كما أرجع الوزراء والخبراء الذين حضروا الاجتماع ارتفاع أسعار النفط إلى نقص في الإنتاج وإلى المضاربات في سوق النفط وزيادة الطلب في الدول النامية مثل الصين وعدم استطاعة المصافي توفير بعض منتجات الوقود التي يحتاج إليها السوق.
 
وأعرب الوزراء عن تفاؤلهم إزاء احتمالات نمو الاقتصاد الإقليمي والدولي خلال العام الحالي، وتوقعوا أن يستمر النمو الاقتصادي السريع في شرق آسيا ليساعد في دفع النمو الاقتصادي العالمي.
 
وقال أحد خبراء الطاقة إن أسعار النفط قد تستمر في الارتفاع العام الحالي بسبب لعب عنصر المضاربة دورا رئيسيا في السوق.
 
لكن مساهيرو كاواي اعترف بأنه من الصعب جدا التكهن إلى متى يستمر هذا الارتفاع. وأضاف أن هناك عوامل أخرى تدفع الأسعار إلى الأعلى مثل الأوضاع السياسية في الشرق الأوسط والنمو الاقتصادي السريع في الدول النامية مثل الصين، ما يزيد الطلب على الطاقة.
 
أما مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الاقتصادية والمالية جواكين ألمونيا فقد أكد أن لدى الصين ظمأ لا ينقطع للنفط، ما يسهم في ارتفاع أسعاره.
 
لكن نائب وزير المالية الصيني لي يونغ حاول تخفيف اللوم الذي يلقى على بلاده، قائلا إن الولايات المتحدة أيضا لا تستطيع الحياة بدون النفط وإن جميع الدول بحاجة إليه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة