انكماش حاد لاقتصاد فنزويلا   
الأربعاء 12/6/1431 هـ - الموافق 26/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)
الحكومة خفضت قيمة البوليفار وشنت حملة على التجارة الموازية للنقد الأجنبي
(الفرنسية-أرشيف)

تعرض اقتصاد فنزويلا لانكماش كبير في الربع الأول من هذا العام رغم الانتعاش القوي لأسعار النفط، ليستمر بذلك الركود الذي تأمل حكومة الرئيس هوغو شافيز أن ينقلب نموا بنهاية العام الحالي.
 
وأظهرت بيانات، نشرها البنك المركزي الفنزويلي أمس الثلاثاء، أن الناتج المحلي الإجمالي انكمش في الثلاثة أشهر الأولى من العام بنسبة 5.8% بعدما كان انكمش خلال العام الماضي برمته بنسبة 3.3%.
 
وتوقعت الحكومة مؤخرا أن ينمو اقتصاد البلاد في 2010 بنسبة 0.5% بما يضع حدا للانكماشات الفصلية المتلاحقة, وينهي ركودا تسببت فيه الأزمة العالمية.
 
وأشار البنك المركزي إلى جملة من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة الركود الذي بدأ العام الماضي, ومن بينها قيود مؤقتة على واردات السلع والخدمات بالعملات الأجنبية.
 
وكانت الحكومة قد شنت هذا الشهر حملة على التجارة الموازية للعملات الأجنبية التي تمت خارج القنوات الرسمية من أجل الحد من التضخم. بيد أن محللين اعتبروا أن هذا التحرك قد يصعّب على الحكومة الحصول على العملات الأجنبية خاصة الدولار لتمويل الواردات.
 
وأشار البنك المركزي كذلك إلى تقنين الكهرباء الذي عمدت إليه الحكومة نهاية العام الماضي لسد النقص الحاصل في إنتاج الطاقة الكهربائية جراء الجفاف. وشملت عمليات التقنين وقفا مؤقتا للإنتاج في بعض المصانع المملوكة للدولة.
 
على صعيد آخر أمر حاكم كراكاس أمس بإزالة كرة إعلانية ضخمة لشركة بيبسي كولا الأميركية, تُعدّ من العلامات المميزة في العاصمة الفنزويلية.
 
وقال مكتب الحاكم إن غرامة بقيمة 18 ألف دولار ستفرض على الوحدة المحلية للشركة الأميركية لعدم امتلاكها ترخيصا بالإعلان, كما برر المطالبة بإزالة الكرة الإعلانية المضيئة -التي تعتلي ناطحة سحاب- بأنها تخرق قوانين البناء.
 
ونفت شركة إيمبريساس بولار التي تدير الوحدة المحلية لبيبسي كولا، تلك الاتهامات، وقالت إنها طعنت فيها لدى القضاء.
 
وكانت الحكومة الفنزويلية قد هددت في وقت سابق بالاستحواذ على شركة إيمبريساس بولار في إطار سياسة التأميم التي تنفذها منذ سنوات, والتي سمحت لها بالسيطرة على القطاعات الاقتصادية الحيوية وعلى رأسها القطاع النفطي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة