إيران تتهم تركيا بالتباطؤ في تنفيذ اتفاق الغاز   
الثلاثاء 1422/5/11 هـ - الموافق 31/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهمت إيران تركيا اليوم بالتباطؤ والبحث عن أعذار لكي لا تنفذ اتفاقا ثنائيا بين البلدين يقضي بتصدير غاز طبيعي لتركيا بقيمة 23 مليار دولار. ووفقا لمصادر إيرانية فقد كان من المقرر أن يبدأ سريان الاتفاق الذي وقع عام 1996 أمس.

ونقل التلفزيون الحكومي عن حمد الله محمد نجاد رئيس مجلس إدارة شركة الغاز الإيرانية الوطنية قوله "لقد نفذنا التزاماتنا بالكامل ... والجانب الآخر يبحث عن أعذار لتأجيل الواردات".

وقد ذكر نجاد في وقت سابق أن إيران ليست لديها مشاكل فنية وأن الغاز الطبيعي جاهز للتسليم عند المحطة الحدودية. لكن تركيا قالت إن عمليات تسلم الغاز لن تبدأ قبل أن تتأكد من تلبية مواصفات فنية معينة في محطة العدادات على الجانب الإيراني من الحدود.

وقال محلل رفيع في مجال الطاقة طلب عدم الكشف عن اسمه "من الناحية الفنية ليسوا مستعدين لتسلم الغاز. هذه هي القضية الحقيقية ومحطة العدادات ليست سوى ذريعة لكسب الوقت". ومضى قائلا "إنهم يسعون لكسب الوقت للانتهاء من إعداد الجزء الخاص بهم من خط الأنابيب دون دفع تعويض" لقاء تأخرهم.

وبموجب الاتفاق الذي يسري لمدة 23 عاما ستصدر إيران ثلاثة مليارات متر مكعب من الغاز في العام الأول تزيد تدريجيا إلى عشرة مليارات متر مكعب سنويا اعتبارا من عام 2007 عندما يبدأ خط الأنابيب في العمل بطاقته القصوى. وسيتم ضخ الغاز إلى العاصمة التركية أنقرة من تبريز في شمالي غربي إيران عبر خط الأنابيب الذي يمتد مسافة 270 كيلومترا في الأراضي الإيرانية ونحو 1050 كيلومترا في تركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة