باريس تدرس فرض رسوم مرور للحد من التلوث   
السبت 1424/7/25 هـ - الموافق 20/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تدرس فرنسا حاليا إمكانية تطبيق تجربة العاصمة البريطانية لندن في فرض رسوم على السيارات في باريس في مسعى للحد من نسبة التلوث الخانق الذي اقترب بالعاصمة الفرنسية من حالات الطوارئ البيئية.

وقالت وزيرة البيئة لراديو (أوروبا 1) أمس الجمعة "فرض رسوم على المرور بالمدينة أحد الحلول" مشيرة إلى أن جوانب تجربة لندن تستحق الدراسة".

وكانت باشلو قد ذكرت يوم الاثنين الماضي أن زيادة قدرها 2.5% في الضرائب على كل لتر من وقود السيارات بدءا من العام القادم يمثل إجراء لحماية البيئة.

وكانت بلدية لندن قد فرضت في فبراير/ شباط الماضي رسما مروريا مثيرا للجدل قدره خمسة جنيهات إسترلينية في اليوم بهدف الحد من الاختناقات المرورية في وسط العاصمة.

ويخصص قدر من عوائد هذه الرسوم للإنفاق على تحسين شبكة النقل العام المنهكة بلندن. كما ساعد الإجراء على تحسين السيولة المرورية بالمدينة حيث ساعد الحافلات وسيارات الأجرة على التحرك بحرية أكبر.

ودفع ارتفاع مستويات التلوث في باريس الشرطة أمس لفرض قيود على سرعة السيارات لليوم الثالث على التوالي.

ويمكن أن تلجأ السلطات إلى منع نصف عدد السيارات من استخدام الطرق في عطلة نهاية الأسبوع للحد من مستويات التلوث. وسبق تطبيق هذا الإجراء لمرة واحدة في باريس في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 1997 وأدى إلى تقليل كثافة الحركة المرورية بنسبة 20%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة