المؤسسة العربية المصرفية تخرج من السوق الأميركية   
الثلاثاء 1423/7/11 هـ - الموافق 17/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت المؤسسة العربية المصرفية إنها ستراجع إستراتيجيتها الشاملة ووجودها في الأسواق العالمية بسبب وضع الاقتصاد العالمي الضعيف والهبوط الحاد في الأسهم الدولية. وقال الرئيس التنفيذي للبنك غازي عبد الجواد إن المؤسسة خرجت من سوق الأسهم العالمية في الولايات المتحدة بعد تكبدها خسائر دون أن يعطي أرقاما محددة.

وقال عبد الجواد "نحن الآن بصدد مراجعة شاملة لإستراتيجية البنك" مشيرا إلى أنه سبق للبنك أن قام بمراجعة إستراتيجيته في عام 1997، وأضاف أن من المتوقع أن تجري تلك المراجعة التي تستمر يومين مع مجلس الإدارة نهاية أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال "ليس بالضرورة أن تكون لتلك المراجعة أي علاقة مباشرة بأحداث سبتمبر/ أيلول المؤسفة لأننا نقوم وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية بمراجعة نصف سنوية مع مجلس إدارة البنك تشمل استثمارات المؤسسة في الخارج ونشاطها الإقراضي وتواجدها على المستوى الدولي والمستوى العربي".

ومضى يقول إن المراجعة ستكون شاملة لأعمال البنك "وقد نصل لاتفاق مع مجلس الإدارة على إعادة هيكلة تواجد المؤسسة في جميع الأسواق العالمية نتيجة للتغيرات التي تشهدها جميع الأسواق". وتعمل المؤسسة في 33 بلدا.

وتشمل نشاطات المؤسسة ومقرها البحرين تمويل المشاريع وعمليات الخزانة والتمويل الإسلامي. أما نشاط الشركات التابعة لها في أوروبا فتتركز على تمويل التجارة الخارجية والإقراض المحلي ذي الصلة بمشاريع في العالم العربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة