حقول القيارة تبقى معطلة حتى استعادة الموصل   
الخميس 1437/11/29 هـ - الموافق 1/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:09 (مكة المكرمة)، 15:09 (غرينتش)

قال متحدث باسم وزارة النفط العراقية إن الوزارة لا تتوقع استئناف الإنتاج من حقول منطقة القيارة شمال العراق قبل استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح المتحدث عاصم جهاد أمس الأول أن عملية إعادة تأهيل حقول القيارة لا يمكن أن تستأنف عملها ما لم يتحسن الوضع الأمني بإتمام معركة الموصل. وتبعد الموصل نحو ستين كيلومترا شمال القيارة.

وقد استعادت القوات العراقية القيارة من تنظيم الدولة الأسبوع الماضي، وقالت وزارة النفط إنها بدأت في إطفاء حرائق الآبار التي أشعلها مقاتلو التنظيم للهرب من المراقبة الجوية وتعطيل تقدم القوات العراقية.

وقال المتحدث إن الوزارة حفرت خنادق للحيلولة دون تسرب النفط إلى نهر دجلة، وأضاف أنه تمت السيطرة على الوضع.

وكان الحقلان الرئيسيان بالمنطقة (القيارة ونجمة) ينتجان ما يصل إلى ثلاثين ألف برميل يوميا من الخام الثقيل قبل أن تقع المنطقة تحت سيطرة تنظيم الدولة قبل عامين. وتوجد بالمنطقة أيضا مصفاة صغيرة لمعالجة بعض النفط الخام.

وانسحبت شركة النفط الأنغولية سونانغول من اتفاق لزيادة الإنتاج في حقول القيارة عام 2014 بسبب زيادة المخاطر الأمنية.

وينتج العراق -وهو ثاني أكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية- معظم نفطه من الجنوب. ويبلغ متوسط إنتاج البلاد نحو 4.6 ملايين برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة