معالجة الاختلالات العالمية تتطلب تنسيقا وخفضا لأسعار النفط   
الخميس 1428/3/25 هـ - الموافق 12/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:01 (مكة المكرمة)، 22:01 (غرينتش)

أكد صندوق النقد الدولي أن علاج الاختلالات الكبيرة في الاقتصاد العالمي يتطلب تنسيق السياسات بين الدول الرئيسية ويتضمن خفض أسعار النفط من منتجي الشرق الأوسط.

وقال إن الاقتصاد العالمي سيشهد بعض التباطؤ ولكن النمو سيبقى ثابتا عند 4.9% خلال عامي 2007 و2008.

وأفاد الصندوق في تقريره نصف السنوي حول توقعات الاقتصاد العالمي أن مشاورات متعددة الجنسيات يقوم بتوجيهها بين خمسة مناطق رئيسية تتجه للتوصل إلى عناصر مثل هذا التنسيق.

وتشمل المجموعة الولايات المتحدة والصين والسعودية واليابان ومنطقة اليورو وكان أعضاء هذه المجموعة يجتمعون سرا للتشاور منذ العام الماضي.

واعتبر الصندوق أن المطلوب هو جهود لزيادة المدخرات الأميركية وخطوات توقف معوقات الادخار الخاص مع مواصلة إصلاحات تعزز النمو في منطقة اليورو واليابان وإجراءات لدعم الاستهلاك وزيادة مرونة أسعار الفائدة نحو الارتفاع في بعض أسواق آسيا الناشئة وخاصة الصين.

وتوقع الصندوق أن يؤدي انخفاض أسعار النفط وزيادة الإنفاق إلى خفض الفوائض الخارجية في الدول المنتجة للنفط في الشرق الأوسط خلال الأشهر المقبلة.

وينتظر إصدار الصندوق تقريرا عن المشاورات المتعددة الجنسيات في اجتماعات الصندوق والبنك الدوليين يومي 14 و15 أبريل/نيسان الجاري.

وتتمثل الاختلالات العالمية بالعجز التجاري الأميركي الضخم وعجز ميزانية الولايات المتحدة والفوائض المالية الكبيرة في آسيا والدول المنتجة للنفط. ويقود الصندوق جهودا للتوصل إلى اتفاق على كيفية معالجة هذه الاختلالات قبل تحولها إلى أزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة