مسؤول تركي يدعو الى تعيين فريق جديد للإصلاحات   
الاثنين 3/12/1421 هـ - الموافق 26/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون أتراك يغيرون عملة أمام محل صرافة بأنقرة
قال محافظ البنك المركزي التركي المستقيل غازي أرجيل إنه قدم استقالته لاعتقاده أن تركيا التي تعصف بها أزمة اقتصادية حادة تحتاج لبرنامج إعادة هيكلة اقتصادية يدعمه صندوق النقد الدولي مع تولي فريق جديد الإشراف على تنفيذه.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الحكومة قبلت استقالة أرجيل ولكن مسؤولا قال أمس إن المنصب عرض على أركان كومجو وهو مسؤول رفيع سابق بالبنك المركزي ويعمل حاليا في بنك تكفان الخاص.

وكانت الأزمة التي نجمت عن مشادة بين الرئيس ورئيس الوزراء قد أدت إلى هبوط قيمة الأسهم في بورصة إسطنبول بمقدار الثلث وارتفاع أسعار الفائدة في ليلة واحدة إلى 5000% وتعطيل اتفاق المساعدات الذي تعهد الصندوق بموجبه بتقديم 11 مليار دولار. وعلى إثر ذلك اضطرت الحكومة إلى تعويم الليرة ففقدت 36% من قيمتها في يومين.

ونقلت تقارير صحفية عن أرجيل قوله إنه يعتقد "أن فريقا جديدا يمكنه الفوز بثقة الشعب سيكون أنجح بكثير في تنفيذ البرنامج مقارنة بالفريق الذي فقد ثقة الناس تماما".

وكان أرجيل البالغ من العمر 56 عاما من أبرز الشخصيات التي شاركت في وضع برنامج الإصلاحات الاقتصادية الذي يدعمه صندوق النقد الدولي للحد من التضخم. كما لعب أرجيل دورا رئيسيا في المفاوضات التي أجريت مع الصندوق والتي تمخضت عن بدء برنامج مساعدات طموح في يناير/ كانون الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة