نمو عال بالصين عام 2010   
الجمعة 1431/1/16 هـ - الموافق 1/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)
الصين قد تحل محل اليابان كثاني أكبر اقتصاد في العالم (رويترز-أرشيف)

رجحت مؤسسة بحثية حكومية صينية الجمعة أن يستمر اقتصاد الصين قويا هذا العام إذ سينمو بوتيرة عالية في وقت يؤكد فيه القادة الصينيون أن المهمة الأساسية عام 2010 تكمن في دعم الانتعاش الذي تحقق في الشهور الماضية.
 
وجاء في تقرير أصدره مركز بحوث التنمية الذي يقدم المشورة للحكومة أن من المتوقع أن ينمو ثالث أكبر اقتصاد عالمي في 2010 بنسبة 9.5% بدعم من نمو الاستثمار العقاري ومحدودية التضخم.
 
وفي العام المنقضي, حقق الاقتصاد الصيني نموا في حدود 8% وفقا لبيانات حكومية.
 
وأكد التقرير الذي نشرته صحيفة تشاينا إيكونوميك تايمز أن اقتصاد الصين سيظل قويا في ظل انتعاش الاستثمارات مع تباطؤ الإنفاق التحفيزي الحكومي.
 
ووفقا للتقرير ذاته فإن المناخ الاقتصادي الخارجي سيظل في 2010 قاتما إلى حد بعيد لكنه لن يتدهور أكثر من ذلك.
 
وأوضح المركز أن الإنفاق التحفيزي الحكومي سيتراجع هذا العام في حين أن الاستثمار في القطاع العقاري قد ينمو بين 30% و40% عما كان عليه في 2009, وأنه قد يتحول إلى قوة رئيسية محركة لنمو الاستثمار.
 
وقال مسؤولون صينيون إن الحكومة ستستمر هذا العام في دعم الانتعاش الاقتصادي من خلال ضخ مزيد من الأموال ولو بوتيرة أقل من العام الماضي الذي شهد تنفيذ أضخم خطة حفز في تاريخ الصين بنحو600 مليار دولار.
 
وفي خطاب بمناسبة العام الميلادي الجديد بثته وسائل الإعلام الرسمية اليوم, وعد الرئيس الصيني هو جينتاو بالحفاظ على تنمية اقتصادية ثابتة وسريعة نسبيا هذا العام.
 
وقال إنه على الرغم من تأثير الأزمة العالمية, فإن الصين ستواصل النمو. وقال أيضا إن بلاده ستسعى لبذل المزيد هذا العام لمساعدة الشعوب التي تواجه الحروب والفقر والمرض والكوارث الطبيعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة