تظاهرة عراقية احتجاجا على نقص الخدمات   
الأحد 1425/12/6 هـ - الموافق 16/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)
العراقيون يشتكون من صعوبة الحياة بلا خدمات أساسية (رويترز)
تظاهر مئات المواطنين العراقيين بالعاصمة بغداد اليوم احتجاجا على تفاقم أزمة الوقود والكهرباء في البلاد المستمرة من احتلال العراق في أبريل/ نيسان 2003.
 
ورفع المتظاهرون الذين قادهم تيار مقتدى الصدر لافتات تندد بحكومة أياد علاوي معتبرين أنها امتداد لنظام صدام حسين المخلوع.
 
وطالب المتظاهرون بإعادة الكهرباء إلى وضعها الصحيح، وتوفير الوقود وحل الأزمة الخانقة داعين الشعب العراقي إلى أن يهب للمطالبة بحقوقه خاصة النفط.
 
وعبر الشيخ مالك الكناني أحد ممثلي التيار الصدري عن استغرابه لأن السياسيين لا يهتمون بهذه الأزمات ويصبون كل اهتمامهم على موضوع الانتخابات.
 
وأكد أنه سيعقب هذه المظاهرة اعتصام يقوم به عدد من أنصار التيار الصدري لمدة ثلاثة أيام أمام بوابة المجمع الذي يضم وزارتي النفط والكهرباء.
 
في الوقت نفسه أكد أحد المشاركين بالتظاهرة وهو خالد عبود (موظف بوزارة النقل) أن الحياة أصبحت صعبة جدا وجحيما لا يطاق بسبب عدم توفر الكهرباء ولا وقود والماء.
 
ومن جهته حاول أحد موظفي وزارة النفط دعوة ممثلين من التيار الصدري للتباحث مع وزير النفط ثامر غضبان بشأن أسباب الأزمة لكن منظمي التظاهرة رفضوا ذلك.
 
ويعاني العراق وبغداد خصوصا من أزمة حادة في المشتقات النفطية وانقطاع في التيار الكهربائي يصل إلى 12 ساعة في اليوم. وينسب المسؤولون في وزراتي الكهرباء والنفط  ذلك إلى الهجمات التي تتعرض لها المنشآت الكهربائية والنفطية على حد سواء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة