أميركا تتعهد بدولار قوي   
الخميس 1430/7/24 هـ - الموافق 16/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)

تيموثي غيثنر: المسؤولون الخليجيون أظهروا ثقة بالسياسة الاقتصادية الأميركية (الفرنسية) 

أكد وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر الذي يزور الإمارات على حرص بلاده على اتباع سياسة الدولار القوي، في مسعى فسر بحرص واشنطن على تهدئة مخاوف المستثمرين في المنطقة تجاه استثماراتهم بالولايات المتحدة.

وقال إنه حصل على تطمينات أثناء جولته الخليجية التي شملت السعودية والإمارات بأن الدولار سيبقى العملة الرئيسية للاحتياطيات للمنطقة، وأنه يريد إيجاد سبل لخفض التقلبات في سعر النفط.

وكرر غيثنر خلال لقائه بالمسؤولين الإماراتيين ما تعهد به في السعودية، وذلك بدعم بقاء الدولار قويا.

وتربط خمس من الدول العربية الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي (السعودية والإمارات والبحرين وقطر وعمان) عملاتها بالدولار الأميركي.

والدولة الخليجية الوحيدة التي تستخدم سلة عملات يشكل الدولار عنصرا أساسيا فيها كاحتياط لعملتها، هي الكويت.

وبالشأن النفطي كانت أسعار الخام ضمن الموضوعات التي ناقشها الوزير الأميركي بالسعودية والإمارات، واعتبر في تصريحات له أن من مصلحة دول الخليج الغنية بالنفط ومن مصلحة الجميع محاولة تعزيز "العلامات الأولية للانتعاش" بالاقتصاد العالمي في إشارة للحفاظ على عدم رفع أسعار النفط.

وأضاف أنه من المهم البحث عن سبل لدعم الشفافية في أسواق الطاقة والسلع الأساسية، وتقليص التقلبات في هذه الأسواق.

وأوضح غيثنر أن المسؤولين الخليجيين أظهروا ثقة كبيرة في سياسة إدارة الرئيس باراك أوباما الساعية لإعادة الاقتصاد الأميركي إلى مسار النمو.

وأجرى محادثات مع مسؤولين بهيئة أبوظبي للاستثمار -أكبر صندوق للثروة السيادية بالعالم- لكنه قال إنه لم يقم بأي محاولات لحث الهيئة على زيادة استثماراتها في الولايات المتحدة.

وبالأمس حرص غيثنر خلال زيارته للسعودية على توضيح أن واشنطن بحاجة للمستثمرين الأجانب، مؤكدا على التزام بلاده بالحفاظ على انفتاح الاقتصاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة