مسؤولون أميركيون يبحثون خطة إنقاذ مصرفي بتريليونيْ دولار   
الخميس 1430/2/3 هـ - الموافق 29/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:00 (مكة المكرمة)، 11:00 (غرينتش)

وول ستريت جورنال تشير لبحث الإدارة الأميركية شراء أسهم في البنوك (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال عن مناقشة مسؤولين في الحكومة الأميركية -يسعون إلى إصلاح عملية الإنقاذ المالي- إنفاق ما بين تريليون وتريليوني دولار إضافية بهدف مساعدة البنوك في استعادة عافيتها بعد مواجهتها الأزمة المالية العالمية.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما يمكن أن تعلن خططها خلال أيام لكنها لم تحدد بعد الصورة النهائية لمقترحها الجديد وقد تتغير تفاصيله.

وأضافت أن الإدارة الأميركية تسعى لإيجاد سبل أكثر فعالية لضخ المال في البنوك وتبحث شراء أسهم عادية فيها.

وأفادت متحدثة باسم وزارة الخزانة الأميركية بأن هناك الكثير من الآراء المطروحة للمناقشة لكن لا توجد قرارات نهائية حول ما اعتبرته خطة شاملة.

وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما يريد بذل الجهود اللازمة لتحقيق الاستقرار في النظام المالي الأميركي بهدف استعادة تدفق الائتمان للأسر والشركات.

"
وزارة الخزانة أنفقت نحو 294 مليار دولار ضمن برنامج الإنقاذ المالي البالغة قيمته 700 مليار دولار من أجل تعزيز النظام المصرفي وشركات صناعة السيارات الأميركية
"
وأنفقت وزارة الخزانة فعلا نحو 294 مليار دولار ضمن برنامج الإنقاذ المالي البالغة قيمته 700 مليار دولار من أجل تعزيز النظام المصرفي وشركات صناعة السيارات الأميركية المتعثرة ومليارات أخرى تم التعهد بها لاستخدامات محددة.

وأوضحت الصحيفة أن الطرق التي يتم بحثها لضخ الحكومة المال في البنوك تقضي بشراء سندات قابلة للتحويل إلى أسهم بحيث تنال الحكومة الفائدة حاليا مع خيار الحصول على أسهم عادية لاحقا.

ويواجه الاقتصاد الأميركي الضعيف مشكلات منها ارتفاع البطالة حيث ستصدر الحكومة تقريرا يتضمن عدد المتقدمين للحصول على إعانات البطالة لأول مرة.

ويتوقع اقتصاديون أن يبلغ عدد المتقدمين لطلبات إعانات البطالة الأسبوع الماضي 575 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة