واشنطن ترجئ توريد شحنات المخزون النفطي الإستراتيجي   
السبت 1423/10/10 هـ - الموافق 14/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قررت وزارة الطاقة الأميركية السماح لشركات نفط بتأجيل توريد شحنات مقررة لاحتياطي النفط الإستراتيجي, حفاظا على وفرة المعروض في السوق الأميركية خلال إضراب عمال النفط الحالي في فنزويلا.

وقال مسؤول بوزارة الطاقة إنه يتعين على الشركة التي تريد تأجيل تسليم شحناتها للمخزون الإستراتيجي التفاوض مع الوزارة, بشأن تسليمه في موعد لاحق.

وأشار إلى أن هذا القرار سيسري على شحنة تقدر بأكثر من 1.5 مليون برميل أسبوعيا, كان من المقرر تسليمها للمخزون خلال يناير/ كانون الثاني القادم.

وتورد الشركات نفطا للمخزون الإستراتيجي كرسوم امتياز تسددها على النفط الذي تستخرجه, بمقتضى عقود اتحادية لاستغلال حقول نفط.

كما ترد شركات النفط بشكل منفصل احتياطيات اقترضتها خلال فترة إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون, لدعم معروض زيت التدفئة في السوق المحلية في فصل الشتاء.

وتريد إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش الوصول بالاحتياطي لأقصى مستوياته عند 700 مليون برميل بحلول العام 2005.

وقرر الكونغرس تكوين احتياطي النفط الإستراتيجي في منتصف السبعينيات, وكان من المتوقع أن يبلغ حجمه 600 مليون برميل في نهاية هذا الشهر.

يشار إلى أن إضراب عمال النفط في فنزويلا -خامس أكبر مصدر للنفط في العالم- دخل يومه الثالث عشر, لإجبار الرئيس هوغو شافيز على الاستقالة أو الدعوة لإجراء انتخابات جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة