مجموعة السبع تبحث سبل إدامة النمو العالمي   
السبت 4/3/1425 هـ - الموافق 24/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نيكولا ساركوزي

بدأ وزراء مالية وحكام المصارف المركزية في دول مجموعة السبع اجتماعاتها في واشنطن لبحث تعزيز التحسن الاقتصادي العالمي.

ويبحث وزراء مالية مجموعة السبع في واشنطن اليوم أوضاع الاقتصاد العالمي وإمكانية إنعاش الاقتصاد المتضرر بسبب ارتفاع أسعار النفط والعجز العام. ومن المتوقع أيضا أن يناقش المسؤولون الماليون مسألة تخفيف الديون العراقية.

ويتوقع أن يصدر الوزراء وحكام المصارف المركزية في كل من الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا في الاجتماع الذي يستغرق بضع ساعات، بيانا يتضمن رسالة متفائلة عن الاقتصاد العالمي.

ويستند التفاؤل النسبي لوزراء المالية خصوصا إلى توقعات نشرها صندوق النقد الدولي الأربعاء حول نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 4.6% لهذا العام, ولو أنها غير متساوية بسبب بقاء منطقة اليورو متأخرة عن اللحاق بالتحسن.

من جانبه عبر وزير المالية الفرنسي نيكولا ساركوزي عن قلق بلاده لارتفاع أسعار النفط وعجز الميزانيات. وقال ساركوزي الذي يحضر أول اجتماع لمجموعة السبع منذ تعيينه وزيرا للمالية في تعديل وزاري أخير إن النمو قوي ولا يمكن إنكاره.

وأضاف أن النمو القوي في مناطق معينة من العالم يخلق نوعا من الضغوط على أسعار النفط. وأكد الوزير الفرنسي أن الحكومات يجب أن تعمل أيضا على خفض عجز ميزانياتها دون الإضرار بالانتعاش الحالي.

احتجاجات متوقعة
من ناحية أخرى يتوقع أن يتظاهر الآلاف من مناهضي العولمة مستخدمين الصفارات والطبول وأوعية وأواني الطهي للاحتجاج في واشنطن اليوم على سياسات صندوق النقد والبنك الدوليين اللذين ستعقد اجتماعاتهما نصف السنوية في المدينة خلال الأسبوع الجاري.

وتخطط جماعة "التعبئة من أجل العدالة العالمية" -وهي منظمة نشطة تتخذ من واشنطن مقرا لها- للقيام بمظاهرة خارج مقري البنك وصندوق النقد أثناء الاجتماعات التي تعقد اليوم. واحتشدت الشرطة في عدة مواقع من أنحاء واشنطن أمس قبل الاجتماعات.

وتطالب الاحتجاجات بمزيد من المصارحة بشأن اتخاذ القرارات من جانب الجهات المانحة للقروض ووقف تأييد المشروعات المدمرة اجتماعيا وبيئيا وإلغاء جميع ديون الدول الفقيرة.

ويقول البنك وصندوق النقد الدوليان اللذان يقع مقراهما في واشنطن إنهما يأخذان مأخذ الجد مطالب المتظاهرين وإنهما يعملان على دراسة العديد من القضايا التي أثارتها المنظمات مثل مبادرة إعفاء ديون الدول الفقيرة المثقلة بالديون ومشاورات مستمرة مع منظمات غير حكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة