انفجار جاكرتا يهبط بالأسم والروبية الإندونيسية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

الانفجار قرب السفارة الأسترالية في جاكرتا يهبط بالروبية لأدنى مستوياتها في شهرين (الفرنسية)
أدى وقوع انفجار قرب السفارة الأسترالية في جاكرتا اليوم الخميس إلى تراجع بورصة الأسهم الإندونيسية بما يتجاوز نسبة 4%، وهبطت الروبية إلى أدنى مستوى خلال أكثر من شهرين.

كما أثر الانفجار سلبيا على بورصات الأسهم في الدول المجاورة بعد ما أثار مخاوف أمنية.

وهبط المؤشر المركب لبورصة جاكرتا بتأثير الانفجار القوي الذي أسفر عن مقتل ما يصل إلى ثمانية أشخاص وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح.

وكانت المكاسب التي حققها المؤشر هذا الشهر قد بدأت في التراجع وسط توقعات بمضي انتخابات الرئاسة الإندونيسية بسلاسة.

وأفاد المدير في سينارماس للسمسرة بإمبانغ سيتيادي أن وقوع الانفجار هو السبب في هبوط البورصة. وقال المتعامل في كور كابيتال إدوين سيناغا إن هناك بعض الذعر، مشيرا إلى أن ما حدث قد يؤخر الانتعاش الذي كان متوقعا قبل انتخابات الرئاسة.

ولجأ المتعاملون إلى بيع الروبية الإندونيسية مقابل الدولار بعد أنباء الانفجار مما أدى إلى هبوط الروبية مقابل الدولار، وهو المستوى الذي تحركت عنده طوال معظم الأسبوع ولكن الروبية عادت للانتعاش قليلا في وقت لاحق.

وآسيويا شهدت الأسواق الإقليمية تأثرا بالانفجار، حيث خسر المؤشر الرئيسي لبورصة الأسهم في سنغافورة كل مكاسب الفتح وتراجعت الأسهم الماليزية أكثر من 1%.

ولكن المدير في كيه إل سي إس لإدارة الأموال في كوالالمبور تشو سوي كي اعتبر هذا التأثر مجرد رد فعل سريع، متوقعا تعافي السوق مما حدث ومشيرا إلى أن المخاوف من الإرهاب قد تعود مرة أخرى.

وكان المستثمرون الدوليون قد أحجموا عن الاستثمار بشكل مكثف في أسواق إندونيسيا منذ الأزمة المالية الآسيوية قبل سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة