السعودية: سوق النفط متوازنة   
الاثنين 25/12/1432 هـ - الموافق 21/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)

النعيمي: الأمور تسير على ما يرام في سوق النفط العالمية (رويترز)

اعتبر وزير النفط السعودي علي النعيمي أن سوق النفط العالمية تبدو متوازنة، جاء ذلك خلال مؤتمر للطاقة في العاصمة السعودية الرياض.

وعند سؤاله عن توقعاته المستقبلية لسوق النفط، أشار إلى أن "كل شيء يسير على ما يرام".

وعن تقديراته لما سيتم إقراره بالنسبة لمستويات الإنتاج في اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) المقرر منتصف الشهر المقبل، قال النعيمي إنه من السابق لأوانه توقع ما قد يقرره الاجتماع.

والسعودية -التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم- تصدر نحو 60% من إنتاجها من الخام إلى آسيا حيث ما زال الطلب في القارة على الوقود قويا رغم المخاوف المتزايدة من أن تنال أزمة الديون السيادية بمنطقة اليورو من الطلب الأوروبي على النفط.

وفي الشهور الأخيرة عمدت السعودية والكويت والإمارات لرفع إنتاجها لتعويض توقف الإمدادات الليبية، مبررة الإجراء بالحيلولة دون أن تعرقل الأسعار المرتفعة النمو الاقتصادي العالمي.

ورفعت الدول الخليجية إنتاجها بعد الفشل في إقناع باقي أعضاء أوبك برفع مستوى الإنتاج المستهدف في اجتماعها في يونيو/حزيران الماضي.

البدري رجح تمكن ليبيا من رفع إنتاجها لمستوى مليون برميل يوميا بنهاية العام
(الأوروبية-أرشيف)
الإنتاج الليبي
واستأنفت ليبيا الإنتاج منذ سقوط نظام معمر القذافي في أغسطس/آب الماضي بوتيرة أسرع مما كان متوقعا، الأمر الذي دفع إيران لمطالبة أعضاء أوبك بخفض إنتاجها لمستويات ما قبل الأزمة الليبية.

واعتبر الأمين العام لأوبك عبد الله البدري في مؤتمر الرياض أن أسعار النفط الحالية معقولة.

ولفت إلى أن ليبيا تسجل تعافيا سريعا في إنتاج النفط، وأنه يتوجب على أعضاء أوبك الآخرين أخذ ذلك في اعتبارهم وخفض الإنتاج، بعد أن زادوا الإنتاج لتعويض تراجع إنتاج ليبيا.

ورجح البدري أن تتمكن ليبيا من رفع إنتاجها لمستوى مليون برميل يوميا بنهاية العام الجاري.

وعن تأثير أزمة اليورو على سوق النفط، بين البدري أنها مبعث قلق كبير لمنتجي النفط.

من جهتها حذرت مديرة وكالة الطاقة الدولية ماريا فان دير هويفن في نفس المؤتمر من أن أسعار النفط المرتفعة تضر بالاقتصاد العالمي الهش، معتبرة الأسعار الحالية مرتفعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة