إعادة فتح الحدود أمام حركة التجارة السعودية العراقية   
الأربعاء 1423/3/10 هـ - الموافق 22/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤول في سلطة الجمارك بالمملكة العربية السعودية أنه سيعاد الأسبوع المقبل فتح مركز عرعر الحدودي بين المملكة والعراق أمام حركة التجارة والمغلق منذ الاحتلال العراقي للكويت في أغسطس/آب 1990.

وقال مسؤول الجمارك "لقد أنجزنا التحضيرات لفتح المركز الحدودي، ويتوقع أن تعبر أول شاحنة محملة بالبضائع السعودية مركز عرعر الحدودي الأسبوع المقبل". وأضاف "نحن جاهزون وننتظر فقط أن يكون الجانب العراقي مستعدا وكذلك الضوء الأخضر من وزارة الخارجية بعد التشاور مع الأمم المتحدة".

ومضى يقول "في المرحلة الأولى سيسمح فقط للشاحنات السعودية بالعبور وفي مرحلة لاحقة سيسمح لشاحنات قادمة من دول خليجية أخرى باستخدامه". وفي السنوات الاثنتي عشرة الأخيرة أعيد فتح مركز عرعر بين الحين والآخر للسماح للحجاج العراقيين بالدخول إلى السعودية.

وكانت الصادرات السعودية إلى العراق في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" تنقل عبر الأردن. ويؤكد رجال الأعمال السعوديون أن نقل البضائع مباشرة إلى العراق سيؤدي إلى خفض تكاليف النقل بين 8 و10%.

وقد سُمح الأسبوع الماضي للمستوردين السعوديين بإعادة تصدير بضائع غير سعودية إلى العراق لزيادة حجم المبادلات بين البلدين بالرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بينهما منذ حرب الخليج عام 1991.

وجاء القرار أثناء الزيارة التي قام بها وزير الصناعة العراقي ميسر رجا شلاح للسعودية. وكان العراق خصص هذا العام عقودا بقيمة 64.7 مليون دولار لشركات سعودية في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" منذ عام 1990.

وأعلن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن حجم المشتريات العراقية من المملكة العربية السعودية تجاوز مليار دولار. وأعلن وزير المالية العراقية حكمت إبراهيم العزاوي أن بلاده تعتزم إقامة مناطق للتجارة الحرة مع المملكة.

وقد وقع العراق الذي يسعى إلى تطوير علاقاته الاقتصادية مع الدول العربية اتفاقات للتبادل الحر مع تسع دول عربية هي مصر وسوريا وتونس والجزائر واليمن والإمارات والسودان ولبنان وعمان.

يذكر أن تحولا كبيرا طرأ على العلاقات بين العراق والسعودية بعد العناق التي جرى بين نائب رئيس مجلس قيادة الثورة عزة إبراهيم وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز على هامش القمة العربية التي عقدت في بيروت نهاية مارس/ آذار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة