خطة لمساعدة الشركات الأميركية الصغيرة   
الأربعاء 1/12/1430 هـ - الموافق 18/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)
تعرض غولدمان ساكس لانتقادات بسبب تقديمه مكافآت ضخمة لموظفيه (الأوروبية)

يعتزم بنك غولمان ساكس الاستثماري الأميركي إقامة مشروع غير ربحي يهدف إلى توفير المساندة المالية للشركات الصغيرة في الولايات المتحدة بالتعاون مع الملياردير الأميركي وارين بوفيت.
 
وتهدف مبادرة غولدمان ساكس وبوفيت إلى توفير المساعدات التي تتراوح بين الخدمات الاستشارية وتوفير التمويل لحوالي 10 آلاف شركة أميركية.
 
وأفادت تقارير صحفية أن الكشف عن الخطة يأتي في الوقت الذي تعرض فيه بنك غولدمان ساكس لانتقادات حادة بسبب تقديم مكافآت بمليارات الدولارات لكبار موظفيه رغم حصوله على دعم مالي من الحكومة الأميركية لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية.
 
يشار إلى أن المشروع الجديد يترافق مع إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما اعتبار توفير الوظائف الجديدة في الشركات الصغيرة إحدى أولويات إدارته.
 
يذكر أن مجموعة بيركشاير الاستثمارية المملوكة للملياردير بوفيت هي أكبر مساهم في غولدمان ساكس.
 
ويسعى غولدمان ساكس وهو أكثر شركات الوساطة المالية ربحًا في تاريخ القطاع المالي الأميركي للتخفيف من حدة انتقادات أعضاء الكونغرس والنقاد التي تصور البنك باعتباره الوجه القبيح لصناعة الخدمات المالية الأميركية التي أدى اندفاعها في الاستثمارات المالية العالية المخاطر إلى أزمة الائتمان الراهنة.



 
وعلى عكس البنوك المنافسة التي تقدم القروض العقارية وتوفر للشركات الصغيرة خطوط الائتمان التي تحتاج إليها فإن 90% من أرباح غولدمان ساكس قبل حساب الضرائب خلال العام الحالي جاءت من نشاطه في مجال تجارة الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة