أسوأ أداء للاقتصاد البريطاني في نصف قرن   
الأربعاء 1430/4/26 هـ - الموافق 22/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)

دارلنغ: حجم العجز تفاقم ليزيد الدين القومي من 50.9% من الناتج المحلي الإجمالي
إلى 79% في 2013/2014 (
رويترز-أرشيف)

قال وزير المالية البريطاني ألستير دارلنغ إن اقتصاد بلاده سينكمش بنسبة 3.5% هذا العام في أسوأ أداء منذ الحرب العالمية الثانية، كما سيواجه أصحاب أعلى دخول بارتفاع في الضرائب بنسبة 50%.
 

 

وأضاف دارلنغ أن عجز الموازنة للسنة المالية الحالية سيتضاعف إلى 175 مليار جنيه (255 مليار دولار) ليصل إلى نسبة 12.4% من الناتج المحلي الإجمالي لأن الأزمة المالية خفضت عوائد الحكومة من الضرائب، كما زادت إنفاقها على الرعاية الاجتماعية بسبب ارتفاع معدل البطالة.

 

وتوقع أن يتفاقم حجم العجز ليزيد الدين القومي من 50.9% من الناتج المحلي الإجمالي إلى 79% في العام 2013/2014.

 

وبعد إعلان دارلنغ هذه الأرقام انخفض سعر صرف الجنيه الإسترليني بنسبة 1.5% إلى أقل مستوى في ثلاثة أسابيع مقابل الدولار، ليصل إلى 1.444 دولار.

 

وقال مكتب إدارة الديون الحكومية إن الحكومة ستصدر سندات دين بقيمة 220 مليار جنيه (320.5 مليار دولار) هذا العام ارتفاعا من توقعات سابقة بإصدار 147.9 مليار جنيه.

 

وقال دارلنغ إن الضرائب سترتفع على أصحاب الرواتب التي تزيد عن 150 ألف جنيه سنويا، لتصل من 40 إلى 50% ابتداء من أبريل/نيسان القادم.

 

وتوقع أن يبدأ تعافي الاقتصاد نهاية العام الحالي، موضحا أن الاقتصاد البريطاني سيسجل نموا بنسبة 1.25% في العام 2010.

 

وترافق شرح دارلنغ للخطوط العريضة للموازنة الجديدة التي بدأت هذا الشهر مع صدور أرقام عن زيادة في عدد المتقدمين لإعانات البطالة وصلت الشهر الماضي إلى 37700 شخص، في حين وصل معدل البطالة بشكل عام في بريطانيا في فبراير/شباط الماضي إلى 6.7% وهو الأعلى منذ العام 1997.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة